كوريا الشمالية تستأنف نشاطها النووي وواشنطن تحذر
آخر تحديث: 2003/2/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/5 هـ

كوريا الشمالية تستأنف نشاطها النووي وواشنطن تحذر

صورة التقطتها واشنطن الجمعة الماضية عبر الأقمار الاصطناعية لمفاعل يونغ بيون
قالت كوريا الشمالية إنها استأنفت تشغيل منشآتها النووية وأعادتها للعمل، وألقت باللوم على الولايات المتحدة في خطوة التحدي التي قامت بها بيونغ يانغ.

وأوضحت بيونغ بانغ أنها ستستخدم تشغيل منشآتها النووية لتوليد الطاقة الكهربائية بشكل طبيعي. وكانت كوريا الشمالية أعلنت رسميا أن نشاطاتها النووية ستستخدم لأغراض سلمية تتضمن إنتاج الكهرباء.

ونقلت وكالة أنباء كوريا الشمالية الرسمية عن بيان لمتحدث باسم وزارة الخارجية أن حكومة بلاده "أعلنت بكل جدية أن نشاطاتها النووية لن تتعدى الاستخدامات المدنية بما فيها إنتاج الطاقة الكهربائية في الوقت الراهن".

واتهم البيان الولايات المتحدة بمحاولة "الإيحاء بأن برنامج جمهورية كوريا الديمقراطية النووي له أهداف أخرى"، واتهمت واشنطن بالسعي لاختلاق الأعذار "لتدويل القضية".

وقال بيان وزارة الخارجية إن كوريا الشمالية ترفض خطط الوكالة الدولية للطاقة الذرية الرامية إلى إحالة الأزمة النووية إلى مجلس الأمن الأسبوع المقبل لأنها انسحبت بالفعل من معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية.

وهددت بيونغ يانغ بسحب اعترافها من مجلس الأمن الدولي إذا لم يتصرف حيال الولايات المتحدة و"سياستها الخاطئة" بحق كوريا الشمالية.

وقالت في بيانها "إذا لم يقر مجلس الأمن المعني بمسألة الأمن والسلام الدوليين بخطأ السياسة الأميركية تجاه كوريا فإن هذه المنظمة ستثبت أنها متحيزة وبالتالي فإن كوريا الشمالية لن تعترف بها".

ومن المقرر أن تجتمع اللجنة الدولية للطاقة الذرية يوم 12 من الشهر الجاري للبحث في إمكانية الطلب من مجلس الأمن التعامل مع انتهاكات كوريا الشمالية لاتفاقات الحد من انتشار الأسلحة النووية. يذكر أن بإمكان مجلس الأمن فرض عقوبات على كوريا الشمالية بسبب استئنافها لنشاطاتها النووية، وهو ما ستعتبره بيونغ يانغ بمثابة "إعلان حرب".

وفي أول رد فعل رسمي من واشنطن قال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية "إذا كان الأمر صحيحا فإنه سيكون تطورا بالغ الخطورة".

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أن أعمال كوريا الشمالية "تمثل تحديا لنداءات المجتمع الدولي لها بأن ترد على أسباب قلقنا المشترك إزاء برامج أسلحتها النووية التي ستقودها نحو مزيد من العزلة الدولية". وطالب المسؤول الأميركي بيونغ يانغ بالتراجع عن هذا العمل "وعن الخطوات الأخرى التي اتخذتها في انتهاك لالتزاماتها الدولية ويتعين عليها إنهاء برامج أسلحتها النووية بغير رجعة بطريقة يمكن التحقق منها بوضوح".

المصدر : وكالات