قمة بلير وشيراك تبحث وسط أجواء متوترة ملف العراق
آخر تحديث: 2003/2/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/2 هـ

قمة بلير وشيراك تبحث وسط أجواء متوترة ملف العراق

جاك شيراك وتوني بلير يلوحان بيديهما للجمهور قبل بدء قمتهما في مدينة توكيه بشمال باريس


عقد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ظهر اليوم محادثات مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك في توكيه بشمال باريس، في إطار قمة فرنسية بريطانية سنوية يتوقع أن يكون موضوع العراق في مقدمة جدول أعمالها.

ويأمل بلير في إقناع شيراك بتقريب موقف بلاده من الموقف الأميركي بشأن العراق وتحسين العلاقات الثنائية التي شهدت توترا في الفترة الأخيرة. لكن الخلاف العلني حول الموقف من الأزمة العراقية الذي أججه تشكيل معسكرين أوروبيين أحدهما مؤيد للحرب وآخر معارض لها يهدد بجعل أجواء القمة متشنجة.

وقال مراسل الجزيرة إن معالم هذه القمة غير واضحة بسبب ابتعاد المواقف بين البلدين بشأن هذا الموضوع، وأوضح أن بلير سيحاول إطلاع شيراك على موقف بلاده ونتائج محادثاته الأخيرة مع الرئيس الأميركي جورج بوش وكذلك عما يزعمه من وجود علاقة بين تنظيم القاعدة والعراق.

وأشار المراسل إلى أن شيراك في وضع محرج للغاية لا سيما بعدما أصبح موقف فرنسا وألمانيا أضعف بعد بيان الدول الأوروبية الثمان المؤيد لواشنطن في مواجهتها للعراق.

وكانت فرنسا أكدت أمس على لسان وزير خارجيتها دومينيك دو فيلبان أنها ترحب باجتماع غد الأربعاء في مجلس الأمن الدولي الذي دعت إليه واشنطن لعرض أدلة تقول إنها تثبت امتلاك العراق أسلحة دمار شامل.

كما قال مساعد الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو إن باريس ماضية في تحركاتها الدبلوماسية لتسوية الأزمة العراقية.

واعتبر مصدر فرنسي مطلع أن تبرير حرب أميركية بريطانية ضد العراق يشكل رؤية خطيرة جدا للعالم، مضيفا أن فرنسا لا توافق على وجود انتهاك واضح من جانب العراق للقرار 1441 الصادر عن مجلس الأمن كما تؤكد لندن، وتساءل المصدر "هل نشن حربا بسبب نقص في التعاون؟".

أما بالنسبة لتصريحات أخيرة أدلى بها مسؤولون في الحكومة البريطانية حول وجود روابط بين تنظيم القاعدة والنظام العراقي فقد أعربت فرنسا عن تشكيكها بذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: