تجدد الخلافات بين الحكومة الفنزويلية والمعارضة
آخر تحديث: 2003/2/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/2 هـ

تجدد الخلافات بين الحكومة الفنزويلية والمعارضة

مواطنة فنزويلية تشارك في تظاهرة مؤيدة لهوغو شافيز (أرشيف)
رفضت الحكومة الفنزويلية اقتراحا للمعارضة بإجراء تعديل دستوري لتقصير ولاية الرئيس هوغو شافيز. ويتزامن الرفض الحكومي مع الخلاف الناشب بين الجانبين على توقيت الانتخابات الرئاسية في خامس أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم.

وقد تمكن زعماء المعارضة الأحد من جمع أكثر من أربعة ملايين توقيع على عريضة تطالب بإجراء تعديل دستوري لخفض ولاية شافيز من ست سنوات إلى أربع، وهي خطوة تهدف إلى إجراء انتخابات مبكرة في إطار الحملة لخلع الرئيس اليساري.

وقال نائب الرئيس الفنزويلي خوسيه فيسنت رانغيل إن الحكومة لن تعترف بمبادرة المعارضة، مشيرا إلى أنها ستقترح بدلا من ذلك إجراء استفتاء في أغسطس/ آب المقبل حينما يستأنف الجانبان المباحثات. وتنبئ تصريحات رانغيل بجولة جديدة من النزاع السياسي المتأجج بين الحكومة والمعارضة منذ أبريل/ نيسان بعد أن نجا الرئيس شافيز من محاولة انقلاب قصير الأجل.

يشار إلى أن المعارضة الفنزويلية بدلت موقفها من شافيز وأنهت رسميا أمس إضرابا بدأته منذ شهرين، وأطلقت حملة لجمع التوقيعات من أجل تنظيم استفتاء حول مصير شافيز في السلطة يجرى بإشراف الأسرة الدولية.

وتحتاج المعارضة لتحقيق مطلبها لجمع توقيعات 15% من الناخبين البالغ عددهم 12 مليون مواطن في فنزويلا أي نحو 1.8 مليون توقيع. وكان شافيز الذي نجا من محاولة انقلاب فاشلة العام الماضي ولا يزال يحظى بتأييد الأغلبية الفقيرة من المواطنين قد أعيد انتخابه عام 1998 لفترة ولاية ثانية تستمر حتى العام 2007.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: