جورج بوش أثناء اجتماعه أمس مع مدير وكالة ناسا شون أوكيف في البيت الأبيض

أكد الرئيس الأميركي جورج بوش أن البرنامج الفضائي لبلاده سيستمر رغم كارثة المكوك كولومبيا ومقتل سبعة من الرواد.
وقال بوش في خطاب ألقاه أمس أمام المركز الوطني للصحة في واشنطن إن جميع الأميركيين سيظلون يتذكرون طاقم المكوك كولومبيا برجاله ونسائه بسبب إنجازاتهم وبطولتهم.

وأكد بوش أن مهمتهم التي استمرت 16 يوما كانت تعد بالحل لمشاكل علمية لا حلول لها على الأرض، مشددا على أنه رغم شعور الأسى لفقدان رواد الفضاء فإن القضية التي ماتوا من أجلها ستستمر وأميركا ستواصل استكشاف الفضاء.

وفي سياق ذي صلة قال البيت الأبيض إن مسؤول سلامة سابقا بإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) كتب رسالة العام الماضي إلى الرئيس بوش محذرا من كارثة مكوك فضاء أخرى، لكن بوش لم ير الرسالة وقوبل نداء كاتبها بالرفض.

وقال آري فليشر المتحدث باسم البيت الأبيض إن بوش لم ير الرسالة التي أرسلها في 25 أغسطس/ آب من العام الماضي دون نيلسون مهندس السلامة السابق في ناسا الذي عبر فيها عن مخاوفه بشأن سلامة أسطول مكوك الفضاء.

وجاء على لسان نيلسون قوله في رسالته لبوش "مطلوب تدخلكم للحيلولة دون حدوث كارثة مكوك فضاء أخرى". وأشار إلى وقائع محددة تتعلق بالسلامة منها عملية تفتيش أجريت على كولومبيا عام 2000 أسفرت عن العثور على نحو 3500 عيب بتوصيلات الأسلاك واتهامات كتلك التي وردت في تقرير للمفتش العام في يوليو/ تموز من العام الماضي بأن برنامج سلامة أسطول مكوك الفضاء لا يتم إدارته بشكل سليم.

ورد جون ماربيرغر المستشار العلمي بالبيت الأبيض على نيلسون في الرابع من ديسمبر/ كانون الأول الماضي، قائلا إن مكتبه ناقش مخاوفه مع مسؤولي ناسا التي وضعت بدورها برنامجا لتطوير مستويات السلامة للحد من المخاطر التي تواجه أطقم أسطول مكوك الفضاء. وأضاف أنه في ضوء هذه المناقشات لم يكن من المناسب للرئيس أن يصدر أمرا بتعليق رحلات مكوك الفضاء في هذا الوقت.

الحلقة المفقودة

أميركيان بجوار جزء من حطام المكوك كولومبيا بولاية تكساس

في هذه الأثناء قال مسؤول في وكالة ناسا إن محققي الوكالة لا يزالون يحاولون تحديد الحلقة المفقودة التي قد تسمح بمعرفة سبب انفجار المكوك كولومبيا.

وأوضح مدير برنامج المهمات المكوكية في الوكالة رون ديتمور خلال مؤتمر صحفي مساء أمس في مركز جونسون الفضائي في هيوستن بولاية تكساس "أننا أمام لغز ومعلومات متناقضة".

لكنه أضاف "لقد أحرزنا تقدما مهما، وعلينا العثور على أجزاء من الحطام قد تساعدنا على معرفة سبب المشكلة"، متحدثا على وجه الخصوص عن ألواح سقطت على الأرض قبل انفجار المكوك. وأوضح "هذا هو العنصر المفقود الذي نسعى إلى معرفته"، محذرا في الوقت نفسه من أن معرفة ما حصل بالتحديد قد لا يتحقق بتاتا.

من جهة أخرى قال رئيس لجنة التجارة والعلوم والنقل في الكونغرس السيناتور جون ماكين إن الكونغرس سينظم جلسات استماع حول كارثة المكوك كولومبيا مع مدير وكالة الفضاء الأميركي شون أوكيف الأسبوع المقبل. وأوضح الناطق أن مسؤولي ناسا سيجرون مناقشات مغلقة مع مجموعة من أعضاء الكونغرس اعتبارا من بعد ظهر الاثنين المقبل.

المصدر : وكالات