نهب المباني التي استهدفها الانفجار

واصلت فرق الإنقاذ اليوم جهودها بحثا عن أحياء في مكان الانفجار الذي دمر ثلاثة مجمعات سكنية وسط مدينة لاغوس وأسفر عن مصرع أكثر من ثلاثين شخصا.

وقال رجال الإطفاء إنهم بحاجة ماسة إلى رافعات ثقيلة لإزالة أنقاض المباني التي هدمها الانفجار.

وأشاروا إلى أن المعدات التي وعدت مؤسسة يوليوس بيرغر الألمانية للإنشاءات بإرسالها للمساعدة في عمليات الإنقاذ لم تصل حتى الآن. ولازالت أعمال الإنقاذ تتركز حول المبنى المكون من ثلاثة طوابق والذي يعتقد أن الانفجار وقع بداخله.

وكانت البنايات المنهارة تضم مكاتب وشققا سكنية في لاغوس حيث الوسط التجاري المزدحم بالسكان. وقد شرع خبراء الشرطة منذ أمس في التحقيق لمعرفة سبب الانفجار الذي قالت وسائل إعلام محلية إنه ناجم عن قنبلة.

ويعد هذا الحادث أسوأ كارثة تشهدها نيجيريا منذ اندلاع حريق في أحد مكاتب مؤسسة النفط النيجيرية في ديسمبر/كانون الأول الماضي. وفي يناير/كانون الثاني من العام الماضي تسبب حريق اندلع في مخزن للأسلحة بلاغوس في سقوط أكثر من ألف قتيل.

وتعاني نيجيريا -كبرى الدول الأفريقية من حيث عدد السكان والغنية بالنفط- من موجات من العنف بين الأعراق المختلفة بالبلاد إلا أنها ليست من الدول المستهدفة بهجمات "الإرهابيين".

المصدر : وكالات