يوم صعب بانتظار بلير في مجلس العموم البريطاني
آخر تحديث: 2003/2/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/25 هـ
اغلاق
خبر عاجل :زلزال بقوة 6 درجات على سلم ريختر يضرب غربي إيران
آخر تحديث: 2003/2/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/25 هـ

يوم صعب بانتظار بلير في مجلس العموم البريطاني

توني بلير
يعقد مجلس العموم البريطاني اليوم جلسة للتصويت على مذكرة حكومية تدعو العراق إلى اغتنام "الفرصة الأخيرة" لنزع الأسلحة غير التقليدية المزعومة لديه. ويبدو أن ساعات انعقاد المجلس ستكون الأصعب التي يمر بها بلير منذ توليه السلطة قبل ست سنوات.

ويتوقع المراقبون أن يقف أكثر من مائة نائب بينهم 80 من حزب العمال الذي يحكم بلير باسمه ضد المذكرة الحكومية، أو يحجمون عن التصويت الذي يفترض أن يجري بعد مناقشات طويلة.

وذكرت الصحف البريطانية أن أكثر من مائة نائب من أصل 659 نائبا في مجلس العموم سيؤيدون تعديلا تقدم به نواب من عدة أحزاب يرى أن المبررات المعلنة للتدخل العسكري في العراق مازالت حتى الآن لا تستند إلى أساس. كما قدم نواب من الليبراليين الديمقراطيين تعديلا يدعون فيه إلى إعطاء الوقت الكافي للمفتشين الدوليين.

وكان بلير رفض أمس الثلاثاء في مجلس العموم مذكرة فرنسية ألمانية روسية قدمت إلى الأمم المتحدة لإعطاء مزيد من الوقت للمفتشين حتى ينجزوا مهمتهم بنزع أسلحة بغداد، مؤكدا أن هذا أمر لا معنى له وأن المطلب الأساسي هو "تغيير موقف العراق".

من جانبه عبر رئيس حزب العمال جون ريد عن أسفه لكون 80 من رفاقه -من أصل 412 عضوا في حزب العمال- مستعدين للتصويت ضد مذكرة الحكومة، واعتبر أن موقف هؤلاء لا يمثل الرأي العام البريطاني الذي يؤيد 75% منه الذهاب إلى الحرب خاصة إذا وجد قرار من الأمم المتحدة يخول ذلك.

وحرصت الحكومة البريطانية التي قدمت يوم الاثنين مع الولايات المتحدة مشروع قرار جديد ضد العراق، على التأكيد أن التصويت في مجلس العموم لا يعني التصويت على عمل عسكري، مشيرة إلى أن مثل هذا الأمر سيكون موضع تصويت آخر.

المصدر : الفرنسية