الجلسة الافتتاحية لمؤتمر دول عدم الانحياز
قال رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد الذي تستضيف بلاده قمة دول عدم الانحياز إن الدول الإسلامية تفكر باستخدام النفط سلاحا لمنع الحرب على العراق.

وكان عدد من زعماء الدول الإسلامية قد عقدوا اجتماعا في كوالالمبور غداة انتهاء القمة لمناقشة كيفية تفادي الحرب، وذلك في ظل سعي الولايات المتحدة للحصول على موافقة من الأمم المتحدة لشن هجوم عسكري على بغداد.

وجاء الاجتماع بدعوة من رئيس الوزراء الماليزي وشارك فيه الرئيس الإيراني محمد خاتمي ورئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري والرئيس الباكستاني برويز مشرف ونائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام إضافة إلى وزير الإعلام العراقي محمد سعيد الصحاف.

وأكد مسؤول من شمال أفريقيا أن الموضوع العراقي هو الموضوع الوحيد المطروح على جدول أعمال الاجتماع، وأضاف "نريد منع الحرب على العراق"، وأوضح أن الاجتماع يمهد لقمة منظمة المؤتمر الإسلامي التي ستعقد في الرابع والخامس من الشهر القادم في قطر التي تتولى حاليا الرئاسة الدورية لمنظمة المؤتمر الإسلامي.

وكان زعماء حركة عدم الانحياز التي تضم 116 دولة قد تبنوا قرارا حثوا فيه واشنطن على إعطاء فرصة للسلام، ودعوا بغداد إلى الانصياع لمطالب الأمم المتحدة للتخلص من أي أسلحة للدمار الشامل.

المصدر : وكالات