عدد من المتمردين في أحد معاقلهم شمالي ساحل العاج

أعلن متحدث باسم المتمردين في ساحل العاج أمس أن الرئيس لوران غباغبو رفض قائمة لتشكيل الحكومة تعطيهم حقيبتين مهمتين، وحذر من أن هذه الخطوة تهدد اتفاق السلام المبرم في باريس الشهر الماضي.

وقال صديقي كوناتا المتحدث باسم الحركة الوطنية لساحل العاج -كبرى حركات التمرد- إن غباغبو اقترح قائمة بديلة لا تمنح للمتمردين وزارتي الدفاع والداخلية كما ينص الاتفاق.

وأكد كوناتا أن الحركة لن تقبل "انتهاك" الرئيس العاجي للاتفاق محذرا من أن هذا التصرف سيسبب اضطرابات كبيرة. ويأتي ذلك وسط مخاوف أبداها دبلوماسيون وسياسيون من انهيار هذا الاتفاق الذي تعيقه توزيع الحقائب الوزارية في حكومة وحدة وطنية.

وكان رئيس وزراء ساحل العاج الجديد سيدو ديارا قد عرض الأحد الماضي على الرئيس غباغبو قائمة الحكومة طبقا للاتفاق في إطار الجهود الرامية إلى إنهاء النزاع الذي مضى عليه خمسة أشهر. وأطلع ديارا أيضا غباغبو على نتائج مباحثاته مع قادة التمرد في باريس.

ويرفض أنصار غباغبو تسليم وزارتي الدفاع والداخلية إلى المتمردين. وحذر قائد التمرد فيليكس دوه يوم الأحد الماضي من أن الحرب ستندلع من جديد بالبلاد في حال تراجع الرئيس غباغبو عن تنفيذ اتفاق باريس.

المصدر : رويترز