المتهم الأول بتفجيرات بالي يتراجع عن اعترافه ضد باعشير
آخر تحديث: 2003/2/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/24 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير التجارة التركي: سنرد على أميركا بالمثل إذا فرضت عقوبات جديدة
آخر تحديث: 2003/2/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/24 هـ

المتهم الأول بتفجيرات بالي يتراجع عن اعترافه ضد باعشير

إمام سامودرا وسط رجلي أمن عقب استجوابه (أرشيف)
أعلن محامي المتهم الأول في تفجيرات بالي بإندونيسيا إمام سامودرا أنه سيتراجع عن اعترافاته للشرطة بتورط الزعيم الإسلامي أبو بكر باعشير في تدبير هذه التفجيرات.

وأكد المحامي أن موكله تعرض لضغوط شديدة من محققي الشرطة وعمليات تعذيب أجبرته على الاعتراف بأن باعشير هو زعيم الجماعة الإسلامية التي تتهمها جاكرتا بالوقوف وراء تفجيرات بالي، وأوضح أن سامودرا سيتراجع عن هذا الاعتراف لأنه يهدد حياة شخص آخر.

غير أن المتحدث باسم شرطة بالي نفى تعرض المتهم للتعذيب أو العنف أثناء التحقيقات، مشيرا إلى أن توقيع الكشف الطبي عليه أثبت عدم وجود آثار تعذيب في جسده. وتتوقع مصادر الشرطة بدء محاكمة سامودرا (35 عاما) الشهر المقبل باعتباره العقل المدبر للتفجيرات.

أبو بكر باعشير
وتعتقد جهات التحقيق أن سامودرا هو القائد الميداني والمسؤول الأول عن تنفيذ هذه العملية التي وقعت يوم 12 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وأسفرت عن مقتل حوالي 190 شخصا معظمهم من السياح الأستراليين. وتقول الشرطة إن المتهم ترأس عددا من اللقاءات لمجموعة التنفيذ وحدد الأماكن المستهدفة في منتجع كوتا السياحي بجزيرة بالي.

وقد اعترف إمام سامودرا وفقا لتأكيدات محاميه بأنه العقل المدبر الوحيد لهذه التفجيرات، إلا أن الشرطة تعتقد أنه يحمي مسؤولا آخر عن العملية وتتهم في هذا السياق الجماعة الإسلامية التي تعتبرها إندونيسيا وماليزيا وسنغافورة شبكة إقليمية "إرهابية" على علاقة بتنظيم القاعدة.

ويتهم باعشير (64 عاما) المحتجز حاليا لدى شرطة جاكرتا بالوقوف وراء محاولة لاغتيال الرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو، ولم يوجه إليه أي اتهام رسمي حتى الآن في تفجيرات بالي.

المصدر : الفرنسية