قتل 257 شخصا على الأقل وأصيب ألف آخرون في زلزال مدمر ضرب إقليم شينغيانغ الذي تسكنه أغلبية مسلمة شمالي غربي الصين. وقالت الأنباء إن الزلزال أدى أيضا لتدمير حوالي ألف منزل إضافة إلى مدرسة ومستشفى وسط توقعات بارتفاع عدد الضحايا بسبب هذه الخسائر الجسيمة.

وذكرت المصادر الصينية أن قوة الزلزال بلغت 6.8 درجة على مقياس ريختر وأن مركزه كان على بعد 40 كلم شرقي بلدة غياشي وأعقبته عدة توابع زادت من ذعر السكان. وأشارت المصادر إلى أن معظم الخسائر كانت في قرى مقاطعة باشتو القريبة من مركز الزلزال والتي يسكنها حوالي 370 ألف نسمة تأثروا بشدة جراء الزلزال.

وقد شارك الجيش الصيني مع فرق الإنقاذ في عمليات رفع الأنقاض وانتشال الضحايا. وبدأ المسؤولون في عاصمة الإقليم أورومكي وفي مقاطعة باتشو بإرسال معونات من الحبوب والحليب والأغطية للمنطقة التي تعاني حاليا من موجة برد شديدة.

في هذه الأثناء قامت عائلات الضحايا على الفور بتشييع قتلى الزلزال وتشير الأنباء إلى أن أغلبيتهم من الأيغور المسلمين. وأوضح مراسل الجزيرة أن المنطقة المنكوبة، والتي تتمتع بحكم ذاتي، تعاني من الفقر وصعوبة الانتقال لطبيعتها الجغرافية مما أدى لتأخر وصول سيارات الإسعاف للقرى النائية.

يعتبر هذا الزلزال -الذي يضرب إقليم شينغيانغ- الأكثر تدميرا بين الزلازل في منطقة غياشي والتي شهدت في الماضي عدة زلازل كبرى, ففي 21 يناير/ كانون الثاني 1997 أدى زلزال بقوة 6.4 درجات إلى مقتل 50 شخصا وتبعه في أبريل/ نيسان من نفس العام زلزال آخر بقوة 6.6 درجات أدى إلى مقتل 9 أشخاص.

إلا أن أكثر الزلازل تدميرا في تاريخ الصين وقع في 27 يوليو/ تموز 1976 حيث ضرب زلزال قوته 7.9 درجة على مقياس ريختر منطقة تانغشان بالقرب من بكين مما أسفر عن مقتل ما يقدر بنحو 250 ألف شخص.

المصدر : الجزيرة + وكالات