حكومة أنقرة تحيل مشروع نشر القوات الأميركية للبرلمان
آخر تحديث: 2003/2/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/23 هـ

حكومة أنقرة تحيل مشروع نشر القوات الأميركية للبرلمان

البرلمان التركي يبحث الأزمة العراقية في جلسة سابقة بأنقرة

ــــــــــــــــــــ
أنقرة تقول إنها لم تتوصل بعد إلى اتفاق حول الأمور المالية مع الولايات المتحدة، وتعبر عن أملها بأن تنتهي هذه المفاوضات عندما يناقش مشروع القانون في البرلمان
ــــــــــــــــــــ

قيادة الناتو تعلن أن دفعة أولى من جنود كلفوا قيادة طائرات الاستطلاع أواكس غادرت الاثنين قاعدة الحلف في غربي ألمانيا متوجهين إلى تركيا
ــــــــــــــــــــ
أعلن ناطق تركي أن الحكومة تبنت مشروع قرار لعرضه على البرلمان يسمح بنشر قوات أميركية استعدادا لعمل عسكري محتمل ضد العراق. وقال نائب رئيس الوزراء المتحدث باسم الحكومة التركية عبد اللطيف سينير إن مشروع القرار تمت مناقشته بإسهاب خلال اجتماع استثنائي للحكومة دام سبع ساعات، وإنه سيعرض على البرلمان للتصويت عليه.

وأضاف سينير في تصريحات لإحدى محطات التلفزة التركية أن بلاده لم تتوصل بعد إلى اتفاق حول الأمور المالية مع الولايات المتحدة، معبرا عن أمله بأن تنتهي هذه المفاوضات عندما يناقش مشروع القانون في البرلمان.

ويحتمل أن يقر البرلمان مشروع القرار على وجه السرعة وربما يحدث هذا غدا الثلاثاء. لكن تركيا قد ترجئ السماح بنشر القوات الأميركية في الموانئ والقواعد الجوية إلى حين توقيع مذكرة تفاهم مع الولايات المتحدة بعد الاتفاق على الشروط المالية والعسكرية.

وقال مراسل الجزيرة في تركيا إن حكومة أنقرة تهدف من وراء هذه الخطوة إلى الضغط على واشنطن للموافقة على جميع مطالبها قبل تصويت البرلمان "إذ إن قرار الأخير سيكون نهائيا".

استمرار المفاوضات

الوفد الأميركي في طريقه لإجراء مفاوضات مع الجانب التركي

وفي هذا السياق أعلن الناطق الرسمي باسم السفارة الأميركية في أنقرة أن المباحثات تتواصل "بطريقة مكثفة" بين الجانبين التركي والأميركي، مؤكدا أن الاتفاق أصبح "في متناول اليد". وقال جوزيف بينينغتون إن السفير الأميركي روبرت بيرسون تباحث مجددا صباح الاثنين في وزارة الخارجية التركية مع نائب وزير الخارجية أوغور زيال.

وأوضح أن المباحثات تسير بصورة جيدة، لكن لاتزال هناك أسئلة يجب حلها في مجالات النقاش الثلاثة، في إشارة إلى المساعدات الاقتصادية والسياسية والعسكرية التي يبحثها المفاوضون.

وتطالب تركيا بمساعدات اقتصادية وتعهدات سياسية من جانب الولايات المتحدة مقابل إعطائها الضوء الأخضر لاستخدام أراضيها لعشرات الآلاف من الجنود الأميركيين الذين سيتمكنون من فتح "جبهة شمالية" ضد العراق. وتأمل السلطات التركية أيضا بأن تتطور المباحثات، دون أن تضع تاريخا محددا لانعقاد جلسة البرلمان التركي للبت في هذه المسألة.

دعم الناتو

صورة أرشيفية لطائرة استطلاع من نوع أواكس

وفي الإطار نفسه أعلنت قيادة حلف شمال الأطلسي (الناتو) أن دفعة أولى من جنود كلفوا قيادة طائرات الاستطلاع أواكس غادرت الاثنين قاعدة الحلف في غايلنكيرشن غربي ألمانيا متوجهين إلى تركيا لحماية هذا البلد في حال تعرضه لهجوم عراقي.

وأوضح الجنرال جون جورج دورا الذي يترأس أسطول طائرات الأواكس في أوروبا للصحافيين أن الأمر يتعلق "بمهمة دفاعية بحتة ولن نقوم بأي عملية هجومية بأي حال من الأحوال".

ولم تعط قيادة الحلف أي تفاصيل عن عدد الطيارين أو جنسياتهم أو الجنود الذين غادروا في طريقهم إلى قونية وسط تركيا ولا حتى عدد طائرات الأواكس التي من المفترض أن يتم نشرها خلال أسبوع.

ويأتي هذا الانتشار عقب قرار من لجنة خطط الدفاع في الحلف الموافقة على وضع خطة طوارئ لترتيبات دفاعية لدعم تركيا البلد المحاذي شمالا للعراق.

وكان المستشار الألماني غيرهارد شرودر -الذي يرفض بشكل قاطع مشاركة قوات ألمانية في حرب محتملة ضد العراق- أعلن في ديسمبر/ كانون الأول الماضي أن جنودا ألمانا سيكونون على متن طائرات الأواكس التابعة للحلف لحماية تركيا في حال نشوب الحرب.

المصدر : الجزيرة + وكالات