تشييع ضحايا مجزرة المسجد الشيعي في باكستاني
آخر تحديث: 2003/2/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/22 هـ

تشييع ضحايا مجزرة المسجد الشيعي في باكستاني

أقارب الضحايا وهم يلقون نظرة الوداع
عززت الشرطة الباكستانية الإجراءات الأمنية في ميناء كراتشي جنوبي البلاد مع خروج آلاف المواطنين في تشييع جنازة ضحايا مجزرة مسجد للمسلمين الشيعة قتلوا في أسوأ هجوم طائفي تتعرض له البلاد هذا العام.

وقتل تسعة أشخاص على الأقل وجرح عشرة آخرون عندما فتح مسلحون النار أمس السبت على مدخل مسجد الإمام مهدي بركا وقت وصول المصلين لأداء صلاة العشاء.

وشددت السلطات الإجراءات الأمنية حول المساجد وغيرها من المناطق الحساسة في المدينة وبخاصة التي تسكنها غالبية من الشيعة، وشارك مئات من قوات الأمن في دوريات قبل خروج جنازة بعض الضحايا.

وخرج نحو خمسة آلاف شخص في وسط مدينة كراتشي لتشييع جنازة اثنين من الضحايا، وقد رشق المشيعون الغاضبون الحجارة على زجاج السيارات والمحال التجارية مما ألحق أضرارا بالممتلكات، ورددوا هتافات تطالب باعتقال الجناة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، وقال مصدر في الشرطة إن التحقيقات ما زالت في بدايتها. وأضاف أن الشرطة اعتقلت اثنين من أعضاء جماعة عسكر جنغوي، وهي جماعة مناهضة للشيعة تحمل اسم بلدة بإقليم البنجاب الأسبوع الماضي للاشتباه في تورطهما في أعمال العنف الديني. وذكرت الشرطة أن الاثنين من المساعدين المقربين لزعيم الجماعة المعتقل أكرم لاهوري.

لكن قائد الشرطة الإقليمية سيد كمال شاه قال إن اتهام جماعة بعينها أمر سابق لأوانه. ولم يستبعد أن يكون وراء الحادث "أيد خفية" لم يسمها، في إشارة على ما يبدو بأصابع الاتهام إلى عملاء في المخابرات الهندية بهدف إثارة الفتنة وأعمال العنف في البلاد.

المصدر : وكالات