إيران تؤكد للبرادعي رفض التفتيش المفاجئ لمواقعها النووية
آخر تحديث: 2003/2/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/22 هـ

إيران تؤكد للبرادعي رفض التفتيش المفاجئ لمواقعها النووية

البرادعي أثناء لقائه الرئيس الإيراني محمد خاتمي في طهران أمس
أكدت إيران لمدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي رفضها فتح منشآتها لعمليات تفتيش مفاجئة، بيد أنها تعهدت في الوقت نفسه بإطلاع هيئات المراقبة الدولية على كل المعلومات حول مواقعها الجديدة فور اتخاذ قرار بإنشائها.

وبالرغم من رفض طهران المعلن لعمليات تفتيش مفاجئ لمنشآتها النووية فإن البرادعي رحب بتعاون إيران قائلا إنها ستزود وكالة الطاقة الذرية بكل المعلومات عن أي منشآت جديدة تعتزم بناءها في المستقبل.

وكان البرادعي الذي التقى خلال زيارته بالرئيس محمد خاتمي قد قال أمس إن الوكالة ستتعاون بصورة وثيقة مع إيران بشأن برنامج الطاقة النووية الذي أثار شكوكا كبيرة في واشنطن. وذكر أيضا أن لإيران كل الحق في امتلاك صناعة نووية تستخدم في الأغراض السلمية.

ووصل البرادعي وبرفقته وفد من مفتشي الأمم المتحدة إلى إيران في زيارة تهدف إلى تقويم البرنامج النووي الإيراني وزيارة مصنعين تحت الإنشاء. وتفقد المفتشون الدوليون أمس مفاعلي أصفهان في الوسط ونتانز على بعد 320 كلم جنوبي طهران. ولم يزر البرادعي محطة بوشهر النووية التي يقوم الروس ببنائها في الجنوب.

”واشنطن:
طهران لا تحتاج إلى برنامج مكلف للطاقة النووية لأنها تملك مخزونا كبيرا من النفط والغاز

اتهامات أميركية
وكررت الولايات المتحدة اتهاماتها بوجود برنامج نووي عسكري سري في إيران. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية أماندا بات إن المعلومات التي حصل عليها مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي في طهران لا تنفي قيام إيران وبوتيرة متسارعة بتطوير برنامج طموح لإنتاج محروقات نووية.

وتتهم واشنطن باستمرار إيران بالسعي إلى امتلاك قنبلة ذرية تحت غطاء برنامج نووي مدني، إضافة الى اتهامات أخرى بدعم ما تسميه الإدارة الأميركية الإرهاب.

وتقول واشنطن التي وصفت إيران بأنها إحدى دول "محور الشر" إلى جانب العراق وكوريا الشمالية، إن طهران لا تحتاج إلى برنامج مكلف للطاقة النووية لأنها تملك مخزونا كبيرا من النفط والغاز. كما أبدت تشككا في قدرة الوكالة الدولية للطاقة الذرية على مراقبة البرنامج النووي الإيراني بفعالية. وزادت بواعث القلق بخصوص برنامج إيران النووي الشهر الحالي بعدما أعلن خاتمي أن بلاده بدأت في استخراج اليورانيوم وبناء منشآت لمعالجته.

المصدر : وكالات