الدخان يتصاعد من موقع الانفجار

قال رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبرغ إن الانفجار الذي وقع قبل ظهر الجمعة في منشأة لتخزين النفط بالمدينة "حادث صناعي مأساوي جدا" ولا شيء يدل على أنه غير ذلك. في حين أعلنت شركة إكسون موبيل التي تستثمر في المنشأة، أن الانفجار وقع عندما كان يفرغ مركب حمولة مائة ألف برميل من البنزين الخالي من الرصاص.

وأكد بلومبرغ في مؤتمر صحفي عقده في مكان قريب من موقع الانفجار أن موظفا في شركة إكسون موبيل أصيب بجروح خطيرة، وأن شخصين آخرين لا يزالان مفقودين. وأضاف أن السلطات "تخشى الأسوأ" مشيرا إلى أن 30 شخصا كانوا يعملون في الموقع لدى حصول الانفجار.

من جانبه أعلن متحدث باسم وزارة الأمن الوطني أن السلطات الفدرالية لا تملك معلومات كافية لمعرفة سبب الحريق. وقال إن الوزارة تراقب عن كثب الوضع المتعلق بهذا الانفجار.

وقال مراسل الجزيرة في واشنطن إنه لا يعرف بعد إذا ما كان الانفجار ناجما عن عمل إرهابي أو مجرد حادث عرضي، لكنه أشار إلى أن التكهنات ترجح حتى الآن فرضية الحادث.

تفاصيل الانفجار

رجال الإطفاء يعملون في موقع الانفجار

وكان صندل يحمل كمية من البنزين الخالي من الرصاص انفجر صباح الجمعة بتوقيت نيويورك واشتعلت فيه النار عند مستودع لتخزين النفط قبالة جزيرة ستاتن التي تقع جنوبي مانهاتن وتشكل واحدا من الأحياء الخمسة في مدينة نيويورك.

وذكرت التقارير الأولية الواردة من إدارة الإطفاء في نيويورك والمصادر الملاحية أن الصندل الذي وقع فيه الانفجار كان محملا بغاز البروبان أو زيت التدفئة في مرفأ بورت موبيل الذي تملكه شركة إكسون موبيل للنفط. إلا أن الشركة قالت في وقت لاحق إنه كان يحمل كمية من البنزين الخالي من الرصاص.

ويقع المرفأ في منطقة صناعية إلا أن السكان في جزيرة ستاتن وبلدات نيوجيرسي القريبة شعروا بالانفجار وأمكنهم شم رائحة الدخان. وقالت الشرطة إنها مستعدة لإجلاء السكان إذا دعت الضرورة لكنها لم تطلب من أحد مغادرة بيته.

والصندل الذي أنشئ عام 1975 مملوك لشركة بوتشارد ترانسبورتيشن في نيويورك وطوله 103 أمتار وعرضه 23 مترا وعمقه تسعة أمتار ويمكنه حمل 118 برميلا من منتجات النفط الخفيفة مثل البنزين وزيت التدفئة.

وأدى الانفجار والحريق إلى إثارة قلق المستثمرين الذين يتملكهم القلق بالفعل بسبب الحرب التي يحتمل أن تقودها الولايات المتحدة في العراق مما أدى إلى هبوط مؤشر داو جونز لأسهم الشركات الصناعية في بورصة نيويورك وارتفاع أسعار النفط الخام التي قفزت إلى ما يزيد على دولار في سوق نيويورك التجارية (نايمكس).

المصدر : الجزيرة + وكالات