بيونغ يانغ ترفض مناقشة أزمتها النووية بقمة عدم الانحياز
آخر تحديث: 2003/2/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/20 هـ

بيونغ يانغ ترفض مناقشة أزمتها النووية بقمة عدم الانحياز

جانب من اجتماع أقيم في بيونغ يانغ الأسبوع الماضي إحتفاء بعيد ميلاد الزعيم كيم جونغ إيل

أبلغت كوريا الشمالية أعضاء حركة عدم الانحياز اليوم أنها لا ترغب في مناقشة سياستها النووية خلال القمة السنوية للحركة في ماليزيا، لكنها طلبت تنديد الدول النامية بالولايات المتحدة.

وقال عضو رفيع بالوفد الكوري بعد خروجه من محادثات لجنة نزع السلاح إن بلاده تريد معالجة الأزمة النووية كمشكلة ثنائية بينها وبين الولايات المتحدة، مضيفا أن بيونغ يانغ تطالب حركة عدم الانحياز بإدانة واشنطن.

وتصر كوريا الشمالية على إجراء محادثات ثنائية مع الولايات المتحدة وتطالب بتوقيع معاهدة عدم اعتداء معها لتسوية النزاع النووي، لكن واشنطن استبعدت أمس مجددا احتمال إجراء حوار مباشر مع بيونغ يانغ.

مناورات عسكرية
من جهة أخرى أعلنت مصادر أميركية في سول أن آلاف الجنود الأميركيين بدؤوا اليوم مناورات قرب الحدود بين الكوريتين لاختبار قدراتهم الدفاعية في حال تعرضهم لهجوم كوري شمالي.

جنود أميركيون وكوريون جنوبيون
أثناء تدريبات مشتركة (أرشيف)

وقال المتحدث باسم الفرقة الثانية الضابط كورتيس روبرتس إن التدريبات تهدف إلى تقييم قدرات الوحدات التي تكلف مهمات في زمن الحرب.

وأضاف أنها مناورات تجري كل ستة أشهر ولا علاقة لها بالوضع الدبلوماسي والسياسي الحالي، موضحا أن حوالي خمسة آلاف عسكري من فرقة المشاة الأميركية الثانية يشاركون فيها.

ويفترض أن تستمر هذه المناورات حتى العاشر من مارس/ آذار المقبل قرب المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل بين الكوريتين منذ انتهاء الحرب عام 1953. وينتشر حوالي 37 ألف عسكري أميركي باستمرار في كوريا الجنوبية بموجب اتفاق الدفاع المشترك الموقع بين البلدين منذ انتهاء الحرب بين الكوريتين.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: