أكد الجيش الفلبيني أن شخصا على الأقل لقي مصرعه وجرح أكثر من 10 آخرين في انفجار قنبلة في سوق بجزيرة مندناو جنوبي الفلبين. وقال متحدث باسم الجيش إن الانفجار دمر عددا من المتاجر في المنطقة الواقعة قرب مطار محلي وإن القتيل ربما يكون هو زارع القنبلة. ولم تتوفر المزيد من التفاصيل.

ويأتي هذا الانفجار بعد مرور خمسة أيام على استيلاء القوات الحكومية على معسكر لجبهة تحرير مورو الإسلامية، الأمر الذي خلف عددا كبيرا من الإصابات في صفوف المقاتلين.

وكانت الرئيسية الفلبينية غلوريا أرويو قد أعلنت مؤخرا موافقتها على مشروع اتفاق سلام مع جبهة مورو الإسلامية، لكنها لم تذكر أي تفاصيل للاقتراح الرامي إلى إنهاء 31 عاما من الصراع مع أكبر الجماعات الإسلامية الأربع في الفلبين، التي يغلب المسيحيين الكاثوليك على سكانها.

ولكن المتحدث باسم الجبهة أكد أن المقاتلين لن يوافقوا على استئناف مباحثات السلام المتعثرة حتى ينسحب الجنود من الأراضي التي استولوا عليها الأسبوع الماضي. وأكد الجيش أن معارك الأسبوع الماضي أودت بحياة 150 من المسلحين وثمانية جنود، ولكن جبهة مورو أكدت أن 40 من أفرادها فقط لقوا حتفهم الأسبوع الماضي.

المصدر : رويترز