بيونغ يانغ تنتقد محاولة واشنطن إحالة ملفها لمجلس الأمن
آخر تحديث: 2003/2/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/1 هـ

بيونغ يانغ تنتقد محاولة واشنطن إحالة ملفها لمجلس الأمن

ملصق نشرته وكالة الأنباء الكورية الشمالية أول أمس عن القدرة العسكرية للبلاد

انتقدت كوريا الشمالية محاولة الولايات المتحدة إحالة الأزمة المتعلقة ببرامجها النووية إلى مجلس الأمن.

وقالت صحيفة حزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية في عددها الصادر اليوم إن من الحماقة تسوية مثل هذه القضايا عن طريق المنظمة الدولية، مضيفة أن الولايات المتحدة لا تؤمن أصلا بالأمم المتحدة وتسعى فقط لاستغلالها لتحقيق أهدافها القذرة.

وأكدت الصحيفة الحاجة إلى زيادة القدرات الدفاعية للبلاد في مواجهة التهديدات الخارجية وقالت "من الضروري زيادة القدرة الدفاعية التي نعتمد فيها على أنفسنا بكل طريقة إذا كان لنا أن نحقق النصر في الكفاح الذي نخوضه مع الخطوات المكشوفة للاستعماريين أكثر من أي وقت مضى".

وأضافت "أن الاستعماريين الأميركيين لا يجبرون الدول ذات السيادة على الموافقة على مطالبهم الإجرامية فحسب بل إنهم يشنون عليها هجمات عسكرية من حين لآخر".

وساطة كوريا الجنوبية

روه مو هيون
في هذه الأثناء أوفد الرئيس الكوري الجنوبي المنتخب روه مو هيون اليوم مبعوثا إلى واشنطن لبحث أزمة البرنامج النووي لكوريا الشمالية وإيجاد حل سلمي للمسألة.

ومن المقرر أن يلتقي المبعوث -وهو عضو البرلمان تشيونغ داي تشول- مع الرئيس الأميركي جورج بوش ووزير الخارجية كولن باول وغيره من كبار المسؤولين الأميركيين أثناء زيارته التي تستغرق أربعة أيام.

وقال تشيونغ للصحفيين أمس "إن الوضع صعب للغاية لذا فإن سول وواشنطن لابد أن تتعاملا معه عبر التنسيق الوثيق"، موضحا أنه سيبحث سبل حل مشكلات كوريا الشمالية النووية بطرق سلمية عن طريق الحوار وتعزيز تحالف بلاده مع الولايات المتحدة.

ومن المقرر أن يزور المبعوث الكوري الجنوبي بعد ذلك اليابان في الفترة من السادس حتى التاسع من فبراير/ شباط الحالي لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي.

يشار إلى أن الرئيس روه مو هيون يستعد لتولي الرئاسة في بلاده يوم 25 فبراير/ شباط الجاري خلفا للرئيس كيم داي جونغ الذي اتبع سياسة الشمس المشرقة في الارتباط بكوريا الشمالية. وتعهد مو هيون بالتعاون الوثيق مع واشنطن لنزع فتيل الأزمة النووية، لكنه يسعى إلى تحقيق توازن أكبر في العلاقة بين البلدين وقيام سول بدور أكثر بروزا في التعامل مع المخاطر الأمنية التي تمثلها بيونغ يانغ.

المصدر : الجزيرة + وكالات