الأمم المتحدة قلقة من الهجمات الأخيرة في أفغانستان
آخر تحديث: 2003/2/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/1 هـ

الأمم المتحدة قلقة من الهجمات الأخيرة في أفغانستان

شرطي أفغاني وجنود من قوات إيساف يحرسون موقع انفجار سابق في ضواحي كابل
عبرت الأمم المتحدة اليوم عن قلقها من انعدام الأمن في أفغانستان بعد سلسلة من الهجمات استهدفت عاملين في مجال الإغاثة الإنسانية.

وقال مسؤولون من الأمم المتحدة إن سيارتين تابعتين لعمال الإغاثة تم الاستيلاء عليهما تحت تهديد السلاح الأسبوع الماضي إحداهما في ولاية فراه غرب البلاد والأخرى إلى الجنوب من كابل. وأضافوا أنه لم يصب أحد من العاملين في الحادثين لكن البعض تعرض للضرب.

وأوضح المتحدث باسم الأمم المتحدة مانويل دي ألميدا للصحفيين أن عشرة مسلحين ببنادق كلاشينكوف احتجزوا أعضاء فريق لإزالة الألغام في منطقة أبي كرما بولاية فراه الاثنين الماضي. وأضاف أنهم تعرضوا للضرب والسرقة أثناء احتجازهم عدة ساعات.

وقال أليخاندرو شيشري من برنامج الغذاء العالمي للصحفيين إن سيارة تابعة للبرنامج احتجزت في شيخ آباد إلى الجنوب من كابل الخميس الماضي.

وأضاف أن ركاب هذه السيارة -وهم عاملان في البرنامج وآخر من منظمة غير حكومية ومسؤول بالحكومة الأفغانية- عصبت أعينهم واحتجزوا لمدة أربع ساعات قبل الإفراج عنهم دون مسهم بسوء. وقال إنهم استعادوا فيما بعد سيارتهم من بلدة مجاورة إلا أن أجهزة اللاسلكي فقدت.

وجاء الحادثان بعد هجوم على قافلة لهيئة للاجئين تابعة للأمم المتحدة في الأسبوع الماضي قتل فيه رجلا أمن من الإدارة الإقليمية في ولاية ننغرهار. ووقع هجوم بالقنابل على مكتب لخبراء في إزالة الألغام يتبعون الأمم المتحدة في مدينة مزار شريف شمالي البلاد لكن دون أن يسفر عن إصابات.

انفجار ولاية نمروز

أفغاني يزيل ألغاما من منطقة قريبة من طريق يؤدي إلى قندهار جنوبي أفغانستان (أرشيف)
وفي سياق آخر اتهم حاكم ولاية نمروز الواقعة جنوب غرب أفغانستان مقاتلي طالبان والقاعدة بزرع لغم أدى انفجاره إلى مقتل خمسة جنود في الولاية، وقال إنه كان المستهدف.

وقال متحدث رسمي باسم إدارة الولاية إن اللغم ربما كان من مخلفات الحرب مع السوفيات في الثمانينيات أو زرع في عهد حكومة طالبان.

ولكن كريم براهاوي حاكم الولاية قال إن اللغم زرع حديثا، وأضاف "كان عملا إرهابيا للقاعدة وطالبان.. كان هذا اللغم يستهدفني.. أخليت هذه المنطقة من الألغام لذا فهو لغم جديد". وحذر براهاوي من أن مقاتلي طالبان يحاولون إعادة تنظيم صفوفهم في نمروز وكذلك في ولايات قندهار وهلمند وفراه المجاورة.

وذكر مسؤول أمني محلي أن السيارة ذات الدفع الرباعي التي دمرت في الهجوم كانت من بين الحراسة الأمنية للحاكم. وأضاف أن سيارة الحاكم كانت تسير أمام السيارة المدمرة لكنها لم تدهس اللغم.

وقال مسؤولون إن أربعة أصيبوا في الانفجار بينهم عاملان من هيئة إغاثة أفغانية، وأضافوا أن السيارة كانت متجهة إلى زرنغ عاصمة الولاية بعد أن زار الحاكم قرية لتفقد جهود القضاء على زراعة القنب المنتشرة في الولاية.

المصدر : وكالات