أمين عام الناتو جورج روبرتسون أثناء مؤتمر صحفي مع رئيس لجنة الخطط الدفاعية الجنرال الألماني هرلد كوجاتا الأحد الماضي
صادقت لجنة الخطط الدفاعية في حلف شمال الأطلسي (الناتو) -التي لا تضم فرنسا- اليوم على تطبيق تدابير دفاعية لحماية تركيا في حال شن حرب على العراق. وجاء القرار بعد أن أقرت اللجنة الأحد الماضي البدء بالخطط العسكرية منهية أزمة في أعقاب استخدام فرنسا وبلجيكا وألمانيا حق النقض الفيتو على تلك الخطط.

وقال السفير الأميركي لدى الحلف نيكولاس برنز إن التضامن داخل الحلف انتصر. وأوضح أن الناتو باتخاذه هذه الخطوة ارتقى إلى جوهر مسؤوليته بالاستجابة لحليف يواجه تهديدا.

وتتضمن الإجراءات نشر طائرات رادار أواكس وأنظمة بطاريات صواريخ باتريوت ووحدات الرد على الهجمات الكيميائية والبيولوجية. وليس معروفا متى سيتم تحرك طائرات الأواكس المتمركزة في قاعدة جيلينكرتشن بألمانيا إلى تركيا. وسترسل أنظمة بطاريات باتريوت من هولندا بينما ستزود ألمانيا تركيا بالصواريخ. ويتوقع أن يمد العديد من دول الحلف أنقرة بوحدات لمكافحة الهجمات البيولوجية.

تجدر الإشارة إلى أن الحلف توصل إلى اتفاق بشأن اتخاذ إجراءات دفاعية لحماية تركيا بعد أن تراجعت ألمانيا وبلجيكا عن استخدامهما لحق النقض (الفيتو) في أسوأ أزمة يشهدها الحلف منذ تأسيسه قبل 53 عاما. مما سمح باجتماع لجنة الخطط الدفاعية التي تركتها فرنسا في أواخر الستينات واتخاذها قررا بهذا الشأن.

المصدر : وكالات