واشنطن تدرس شن هجمات إلكترونية على العراق
آخر تحديث: 2003/2/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/17 هـ

واشنطن تدرس شن هجمات إلكترونية على العراق

جورج بوش
تدرس الولايات المتحدة إمكانية شن هجمات عبر الإنترنت بهدف شل الشبكات المعلوماتية المعادية لها أو السيطرة عليها، وهي وسيلة قد تطبقها في إطار حربها المحتملة على العراق. وستكون هذه المرة الأولى التي تلجأ فيها واشنطن إلى استخدام هذه التقنيات كسلاح بهدف تعزيز دفاعها ضد الهجمات الإلكترونية.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن الرئيس الأميركي جورج بوش وقع مذكرة سرية تأمر الحكومة بتطوير تقنيات تسمح مثلا بشل رادارات أو منشآت كهربائية.

ورفض الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" غاري كيك كشف التفاصيل بهذا الشأن, مكتفيا بالقول إن الجيش يفكر في توسيع ترسانته لتشمل تقنيات جديدة.

وقال إن تطبيقات تقنيات الإعلام الجديدة تحمل وزارة الدفاع على البحث عن مفاهيم جديدة ودراستها للتحقق من قدرتها على مواصلة مهمتها بشكل فاعل لحماية الولايات المتحدة.

ونشر البيت الأبيض الجمعة الماضية الصيغة النهائية لمشروعه بشأن الأمن على الإنترنت، وهو يدعو إلى التصدي للهجمات عبر الإنترنت بهجمات مضادة مماثلة.

وجاء في الوثيقة أنه "حين تشن دولة أو مجموعة إرهابية أو أي خصم آخر هجمات عبر الإنترنت على الولايات المتحدة يجب عندها ألا يقتصر الرد الأميركي على ملاحقات جزائية، بل الولايات المتحدة تحتفظ بحق الرد بالطريقة المناسبة وستكون مهيأة لمواجهة مثل هذه الأزمات".

وشددت الوثيقة كذلك على ضرورة حماية الشبكات المعلوماتية التي تتولى تأمين الوظائف الحيوية مثل الكهرباء والمواصلات والمصارف والاتصالات والصحة العامة والخدمات الطارئة والمياه وشتى الصناعات الكيميائية والدفاعية والغذائية والزراعية.

وأوضح عدد من الخبراء أن اللجوء إلى هجمات عبر الإنترنت سيسمح بشل العدو مع خفض مخاطر التعرض لأضرار جانبية أو سقوط ضحايا بين المدنيين، مثلما يجري مع عمليات القصف.

المصدر : الفرنسية