المعارك في ليبيريا تجبر 30 ألفا على النزوح
آخر تحديث: 2003/2/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/17 هـ

المعارك في ليبيريا تجبر 30 ألفا على النزوح

ليبيريون نازحون من مناطق القتال قرب العاصمة منروفيا بانتظار استلام مواد إغاثة في أحد المخيمات (أرشيف)
ذكرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة بجنيف الثلاثاء أن أكثر من 30 ألف ليبيري أرغموا على النزوح بسبب تصاعد المعارك بين القوات الحكومية والمتمردين غربي البلاد الأسبوع الماضي، وأن ستة آلاف آخرين لجؤوا إلى سيراليون.

ووصف بيتر كسلر المتحدث باسم المفوضية الأحداث غربي أفريقيا بأنها "مقلقة جدا"، وقال إن النازحين الـ 30 ألفا اضطروا للهرب من المعارك وتوجهوا إلى العاصمة منروفيا. وأضاف أن وصول لاجئين ليبيريين إلى سيراليون تسبب بقلق جدي في بلد خرج مؤخرا من حرب استمرت عشر سنوات.

وأشارت بعثة تابعة للأمم المتحدة إلى أن مساحات واسعة من الأراضي غربي ليبيريا يسيطر عليها حاليا المتمردون. ومنذ أسبوع شدد هؤلاء ضغطهم على النظام في منروفيا وطالبوا برحيل الرئيس تشارلز تايلور.

واستنادا إلى مصادر إنسانية ورسمية في العاصمة الغينية كوناكري، فإن نحو أربعة آلاف شخص آخر كانوا يحاولون مغادرة ليبيريا متوجهين إلى غينيا نهاية الأسبوع الماضي وجدوا أنفسهم عالقين على الحدود الغينية التي أغلقتها سلطات كوناكري كليا منذ السابع من فبراير/ شباط الحالي. ولا تزال المفوضية العليا بساحل العاج تتلقى اتصالات يائسة من لاجئين ليبيريين عالقين غربي البلاد، حيث يشكو نحو 40 ألفا منهم من تعرضهم للاضطهاد من قبل السكان المحليين، ويرغبون في أن ينتقلوا إلى أماكن أكثر أمانا.

وتظاهر أمس نحو 200 من هؤلاء اللاجئين في أبيدجان أمام مكاتب المفوضية العليا للاجئين. وأشار المتحدث إلى أنها التظاهرة الثالثة خلال خمسة أيام، مضيفا "طلبنا من بلدان غربي أفريقيا استقبال ما لا يقل عن 10 آلاف من هؤلاء اللاجئين ولكن لم نتلق حتى الآن أي رد إيجابي".

المصدر : الفرنسية