الرئيس الفرنسي جاك شيراك يتحدث في مؤتمر صحفي في ختام القمة الأوروبية ببروكسل أمس

ــــــــــــــــــــ
البيان شدد على استمرار عمليات التفتيش باعتبارها الفرصة الأخيرة لحل الأزمة بالطرق السلمية وألا تكون الحرب على العراق إلا الخيار الأخير
ــــــــــــــــــــ

الرئيس الفرنسي يهاجم في ختام القمة الدول المرشحة لدخول الاتحاد الأوروبي لانحيازهم إلى الموقف الأميركي إزاء العراق قائلا إنهم فوتوا فرصة جيدة للسكوت
ــــــــــــــــــــ
اليونان مرتاحة للبيان الختامي واعتبرته استجابة لمطالب الشعوب الأوروبية وبريطانيا تحث العراق على احترام القرار 1441
ــــــــــــــــــــ

شدد زعماء الاتحاد الأوروبي في البيان الختامي للقمة الطارئة التي عقدت في بروكسل مساء أمس لمناقشة ملف الأزمة في العراق على أهمية استمرار عمليات التفتيش ولكن ليس إلى ما لا نهاية، وألا تكون الحرب على العراق إلا الخيار الأخير. كما اتفق القادة الأوروبيون على أهمية الحشود العسكرية في المنطقة لضمان نزع أسلحة العراق وإذعان بغداد لقرارات الأمم المتحدة.

وقال مراسل الجزيرة في بروكسل إن الثمرة الرئيسية للقمة كانت التشديد على ضرورة إعطاء وقت إضافي لعمليات التفتيش على أن يتم اللجوء للحرب في حال عدم تعاون العراق بعد هذا الوقت. ولم يضع البيان الذي وضعه قادة دول الاتحاد الأوروبي بحضور الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان حدا زمنيا لعمليات التفتيش، مشيرا إلى أنها لا يمكن أن تستمر في غياب التعاون الكامل من جانب العراق. وقال البيان "ينبغي لبغداد ألا تتعلق بأي أوهام.. لا بد أن تنزع سلاحها وتتعاون على الفور، وأمامها فرصة أخيرة لحل الأزمة سلميا".

من جهته حذر أنان من أن شن حرب على العراق دون تفويض من الأمم سيقوض شرعية مجلس الأمن ويقلص التأييد للعمل العسكري. ودعا الدول الغربية إلى تفادي الخلاف بشأن العراق، لئلا تعرقل الخلافات بين ضفتي الأطلسي التوصل إلى حل للأزمة العراقية. ودعا العراق إلى الالتزام بقرارات الأمم المتحدة لتجنب النزاع العسكري.

وكانت انقسامات عميقة في صفوف الاتحاد الأوروبي ظهرت الشهر الماضي حيث قادت فرنسا وألمانيا الدعوات لإعطاء المفتشين الدوليين مزيدا من الوقت، في حين تقود بريطانيا وإسبانيا وإيطاليا الدول التي تريد أن تلتف أوروبا حول التهديد الأميركي باستخدام القوة.

شرودر وشيراك

ردود أفعال
من جهة أخرى هاجم الرئيس الفرنسي جاك شيراك في ختام القمة الأوروبية الطارئة بشدة الدول المرشحة للانضمام للاتحاد الأوروبي لانحيازهم إلى الموقف الأميركي إزاء العراق، قائلا إنهم "فوتوا فرصة جيدة للسكوت". واتهم شيراك خلال مؤتمر صحفي عقده عقب انتهاء القمة الأعضاء الجدد بعدم اعتماد "سلوك مسؤول"، واصفا موقفهم "بغير اللائق".

وأعرب شيراك عن خشيته من أن تؤدي هذه الخطوة "الخطيرة" التي قامت بها هذه الدول إلى "تعزيز شعور عدائي" تجاهها لدى الرأي العام في الدول الـ15. أما المستشار الألماني غيرهارد شرودر فقد قال في ختام القمة إن "هدف الاتحاد الأوروبي لا يزال التوصل إلى حل سلمي" للأزمة العراقية.

وأضاف شرودر أن هذا الإعلان هو "نتيجة تسوية بين وجهات النظر المختلفة" داخل الاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن البيان يقر بأن "إمكانية حل الأزمة العراقية على أساس القرار الدولي 1441 هي بين يدي مجلس الأمن". يشار إلى أن ألمانيا ما زالت تعارض أي عمل عسكري ضد العراق، وتهدد بأنها لن تصوت في مجلس الأمن على قرار جديد يسمح باستخدام القوة.

توني بلير يتحدث مع رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني قبيل بدء القمة في بروكسل
وقد تباينت ردود أفعال الزعماء الأوروبيين بشأن بيان القمة الختامي، فقد قال رئيس الوزراء اليوناني كوستاس سيميتس الذي تتولى بلاده رئاسة الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي إن على بغداد ألا تتوهم، وإن الوقت ليس في مصلحتها.

وأشاد سيميتس بالاتفاق معتبرا أنه "يستجيب لمطالب المواطنين الأوروبيين". وأضاف "كنا ننوي الرد بطريقة إيجابية على التظاهرات التي شهدتها أوروبا، ما ينتظره المواطنون الأوروبيون كان واضحا جدا، كانوا ينتظرون موقفا مشتركا".

أما رئيس الوزراء البريطاني توني بلير فقد قال عقب الاجتماع إن هذه هي "الفرصة الأخيرة للعراق لنزع سلاحه سلميا، العراق سينزع سلاحه سواء بالسلم أو الحرب". وأضاف أن على العراق أن يحترم 100% القرار 1441، معتبرا أن سلطة الأمم المتحدة على المحك.

وكان جاك شيراك وتوني بلير أعربا علنا عن خلافاتهما بشأن الملف العراقي فور وصولهما إلى مقر القمة في بروكسل. وقال شيراك إن بلاده ستعارض استصدار قرار ثان من مجلس الأمن حول نزع أسلحة العراق. وبالمقابل اعتبر بلير لدى وصوله إلى مقر القمة أن نزع سلاح العراق يجب أن يتم بالقوة في حال لم يكن بالإمكان القيام به سلميا.

المصدر : الجزيرة + وكالات