واشنطن تتوقع إقرار تدابير حماية تركيا في غضون أيام
آخر تحديث: 2003/2/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/16 هـ

واشنطن تتوقع إقرار تدابير حماية تركيا في غضون أيام

روبرتسون يدلي بتصريحات للصحفيين
في مقر الحلف (أرشيف)
رحبت الولايات المتحدة بالاتفاق الذي توصل إليه حلف شمال الأطلسي "الناتو" مساء أمس الأحد لتأمين حماية تركيا إذا اندلعت الحرب على العراق، ووصفته بأنه "خطوة كبيرة إلى الأمام". وقال السفير الأميركي في الناتو نيكولاس بيرنز إن الحلف سيقر في الأيام المقبلة تدابير دعم تركيا.

ويتيح الاتفاق للخبراء العسكريين بالناتو البدء فورا في التخطيط لدعم القدرات الدفاعية لتركيا، ومنها إرسال طائرات إنذار مبكر من طراز أواكس واحتمال نشر الحلفاء صواريخ باتريوت المضادة للصواريخ ووحدات متخصصة للتصدي لأي هجوم بالأسلحة الكيميائية والبيولوجية.

وأكد الأمين العام للناتو جورج روبرتسون أن التدابير التي سيتخذها الحلف لدعم تركيا في حال اندلاع الحرب دفاعية، وجدد في مؤتمر صحفي تأكيد دعم الحلف للعملية الجارية في الأمم المتحدة لتسوية الأزمة في العراق.

وأوضح روبرتسون أن الدول الأعضاء في الحلف "تحملت مسؤولياتها حيال تركيا الحليف المهدد من أحد جيرانه" في الوقت الراهن. ورفض الأمين العام للناتو توجيه انتقادات لفرنسا أو تحميلها مسؤولية الأزمة التي شهدها الحلف بشأن هذه القضية، وأكد أن عدم عضوية باريس في لجنة التخطيط العسكري لا يعني عدم التزامها بالدفاع عن أحد الحلفاء.

وقد أصدرت ألمانيا وفرنسا وبلجيكا إعلانا مشتركا أكدت فيه أن الاتفاق الذي توصل إليه الحلف لا يعني توقف الجهود للتوصل إلى تسوية سلمية للأزمة في العراق ضمن قرار مجلس الأمن 1441. وأشارت الدول الثلاث إلى أن "استخدام القوة لا يمكن أن يشكل سوى وسيلة أخيرة وأن جميع الإمكانيات التي يتيحها القرار 1441 لم تستنفد بعد".

وأشار الإعلان المشترك إلى تصميم الدول الثلاث على احترام التزامات معاهدة حلف الناتو حيال جميع الحلفاء وخصوصا تركيا، وأكد أيضا أن تطبيق التدابير التي تقترحها السلطات العسكرية للدول الأعضاء يتطلب قرارا جديدا للحلف.

المصدر : الجزيرة + وكالات