روبرت موغابي
أيدت الولايات المتحدة الموقف الأسترالي الداعي لاستمرار تعليق عضوية زيمبابوي في منظمة الكومنولث حتى تتعهد حكومة الرئيس روبرت موغابي باحترام حقوق الإنسان.

وذكرت الخارجية الأميركية أنه رغم أن الولايات المتحدة ليست عضوا بالكومنولث، فإنها قلقة من تقارير تتحدث عن رغبة نيجيريا وجنوب أفريقيا في إنهاء تعليق عضوية زيمبابوي بالمنظمة.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية إن "زيمبابوي لم تفعل شيئا للتعامل مع القلق الأساسي المتعلق بحقوق الإنسان وسيادة القانون واحترام القيم الديمقراطية، والتي أدت كلها إلى تعليق عضويتها في الكومنولث وفرض الولايات المتحدة ودول أخرى في المجتمع الدولي عقوبات عليها".

جاء ذلك بعد يوم واحد من موافقة الاتحاد الأوروبي على السماح لرئيس زيمبابوي بالسفر إلى باريس لحضور القمة الفرنسية الأفريقية المقرر عقدها هناك الأسبوع القادم، لكن الاتحاد قرر مع ذلك تجديد العقوبات المفروضة على زيمبابوي لمدة 12 شهرا آخر.

وكانت الولايات المتحدة انتقدت أواخر الشهر الماضي الدعوة التي وجهها الرئيس الفرنسي جاك شيراك إلى رئيس زيمبابوي، لحضور قمة فرنسية أفريقية من المنتظر أن تستضيفها باريس الشهر المقبل.

وعلقت عضوية زيمبابوي بالكومنولث منذ عام بعد أن شكك مراقبون أجانب في نزاهة انتخاباتها الرئاسية، واحتجاجا على سياسة موغابي للاستيلاء على مزارع السكان من ذوي الأصل الأوروبي وتوزيعها على المواطنين الأصليين.

المصدر : وكالات