اجتماع للمعارضة العراقية في الولايات المتحدة (أرشيف)
أعلنت الخارجية الأميركية استضافتها لقاءين منفصلين لأعضاء في المعارضة العراقية، تحضيرا لحكومة ما بعد الرئيس العراقي صدام حسين في أعقاب تدخل محتمل بالعراق. ومن المقرر أن يشارك حوالي 15 عراقيا في كل من الاجتماعين.

وأوضحت الوزارة في بيان صدر أمس أن اللقاء الأول يخصص من الأربعاء (أمس) إلى اليوم الخميس لمناقشة مسألة الفصل بين السلطة المركزية والسلطات المحلية والإقليمية، والشراكة بين القطاعين العام والخاص لتحسين الخدمات للمواطنين.

وأضاف البيان أن اللقاء الثاني المتوقع يومي الجمعة والسبت سيخصص للسعي إلى إيجاد "وسائل لوضع حد للفساد الذي يمتاز به نظام صدام حسين، ولسوء استغلال النظام للموارد الطبيعية والصحة".

تعزيز المصالحة بكردستان

طالباني وبرزاني
من ناحية أخرى عزز الفصيلان الكرديان المتنافسان اللذان يسيطران على كردستان العراق مصالحتهما، بفتح كل منهما مكتبا له في المنطقة التي يسيطر عليها الآخر.

وذكر بيان للحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود برزاني أمس أن الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني أعاد فتح مكتبه في أربيل معقل الحزب الديمقراطي.

من جهته أكد مسؤول في الحزب الديمقراطي أن حزبه سيفتح السبت مكتبا له في السليمانية معقل الاتحاد الوطني.

ويأتي هذان الإجراءان في إطار تطبيع العلاقات بين التنظيمين اللذين يسيطران منذ عام 1991 على كردستان.

وكان البرلمان الكردي صدق في أكتوبر/ تشرين الأول 2002 على اتفاق سلام وقعه في واشنطن طالباني وبرزاني اللذان كانا في مواجهة مستمرة.

المصدر : وكالات