هدنة مؤقتة بين الجيش الفلبيني وجبهة مورو
آخر تحديث: 2003/2/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/10 هـ
اغلاق
خبر عاجل :البعثة القطرية: نحتفظ بحق الرد كتابيا على أي كلمة لبعثة البحرين
آخر تحديث: 2003/2/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/10 هـ

هدنة مؤقتة بين الجيش الفلبيني وجبهة مورو

جنود فلبينيون يطلقون النار على مخبأ للمقاتلين الإسلاميين حيث قتل سبعة من المقاتلين

أصدر وزير الدفاع الفلبيني أنخيلو رييس أوامره للقوات الفلبينية بوقف إطلاق النار مع المقاتلين المسلمين في جزيرة مندناو جنوبي البلاد.

وقالت المصادر الفلبينية إن وزير الدفاع أصدر أمره بناء على تعليمات من الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو، وذلك بعد مقتل سبعة من المقاتلين المسلمين في اشتباكات مع الجيش.

ويقدر عدد مقاتلي جبهة مورو الإسلامية للتحرير بـ 12500 رجل ينشطون خصوصا في غربي مندناو.

وذكر متحدث عسكري أن القتال بين القوات الحكومية والثوار المسلمين اندلع فجر اليوم في بلدة بيكيت.

وقال المتحدث إن الجيش الفلبيني شن اليوم هجوما على قواعد للثوار المسلمين في مندناو مما أدى إلى تشريد أكثر من عشرين ألف شخص من قراهم، وأفادت حصيلة أولى للجيش أن سبعة من المقاتلين لقوا مصرعهم وأصيب خمسة جنود بجروح.

من جهة أخرى نفى متحدث باسم جبهة مورو أن يكون المقاتلون قد بدؤوا الهجوم، وحملت الجبهة جنود مانيلا مسؤولية اندلاع المعارك، كما نفى وجود "مجرمين" في المنطقة، في إشارة إلى مسلحي جماعة أبو سياف الأصغر والأكثر تشددا بين الفصائل الإسلامية الفلبينية.

وقد وقعت المعارك هذه رغم هدنة وقعتها حكومة مانيلا مع الجبهة عام2001.

وفي وقت لاحق كشف خيسوس دوريسا مستشار الرئيسة غلوريا أرويو أن لجنة مشتركة بين الجانبين يفترض أن تعقد اجتماعا غدا الأربعاء لمناقشة سبل إنهاء المواجهات.

وتتهم وكالات استخبارات غربية جبهة مورو الإسلامية -أكبر فصائل الثوار المسلمين في جنوبي البلاد- بإقامة صلات مع تنظيم القاعدة.

المصدر : وكالات