جنديان أميركيان أثناء عمليات تمشيط في أفغانستان بحثا عن مقاتلين (أرشيف)

استخدمت طائرات التحالف الدولي في أفغانستان أمس قنابل موجهة بالليزر في قصف وادي باغران ردا على كمين تعرضت له دورية أميركية.

وقال المتحدث باسم الجيش الأميركي العقيد روجر كينغ إن الطائرات استهدفت ثلاثة كهوف وخمسة رجال مسلحين على الأقل في الوادي الواقع شمالي ولاية أرزغان.

وقد تعرضت دورية تابعة للقوات الخاصة الأميركية لهجوم بالرشاشات الثقيلة والقذائف المضادة للدروع عندما كانت تقوم بجولة استطلاعية في الوادي. وقال العقيد كينغ إنه لم تقع أي إصابات بين الجنود الأميركيين وإنه ليست لديه معلومات عن الخسائر البشرية لدى الطرف الآخر.

وذكرت وزارة الدفاع الهولندية أن المهاجمين فروا بعد أن قصفت طائرتان هولنديتان من طراز إف 16 المنطقة. وأشار تقرير نشر في موقع الوزارة على الإنترنت إلى أن طائرات أميركية من طراز أي 10 استدعيت لمساعدة قافلة أميركية بعد تعرضها لهجوم بنيران مكثفة من المدافع الرشاشة والقنابل.

وأضاف التقرير أن القافلة وصلت إلى وجهتها تحت حماية من قاذفة أميركية. وفي حادث آخر قال بيان للجيش الأميركي إن ثلاثة صواريخ أطلقت على قاعدة أميركية في منطقة خوست جنوبي شرقي أفغانستان الليلة الماضية إلا أنها لم تسفر عن وقوع أي خسائر بشرية. وأضاف البيان أن الجنود الأميركيين دمروا مخبأ للأسلحة بالقرب من القاعدة أمس.

المصدر : وكالات