عبد الله غل يتحدث بمؤتمر صحفي في أنقرة

نفى رئيس الوزراء التركي عبد الله غل اليوم الثلاثاء معلومات صحافية أشارت إلى أنه عرض على الرئيس العراقي صدام حسين أن يختار تركيا منفى له لتجنب وقوع حرب في العراق. ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن غل قوله "لم أوجه دعوة إلى صدام، هذه المعلومة غير صحيحة".

وكانت صحيفة ملييت التركية نقلت اليوم الثلاثاء أن غل قدم عرض النفي إلى الرئيس العراقي عبر نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان الذي قام بزيارة سرية إلى أنقرة في الثالث من الشهر الحالي.

وسمحت تركيا الأسبوع الماضي للأميركيين بتحديث عدد من قواعدها ومرافئها استعدادا لحرب ضد العراق. ومن المتوقع أن تعطي الضوء الأخضر الأسبوع المقبل لنشر قوات أميركية على أراضيها وإرسال جنود أتراك إلى شمالي العراق للقيام بمهمات إنسانية.

لكن الزعيم التركي رجب طيب أردوغان استبعد اليوم وضع القوات التركية تحت قيادة الولايات المتحدة في أي حرب محتملة على العراق المجاور ووصف ذلك بأنه إهانة قومية. وأوضح أردوغان أن تركيا تعارض هذه الخطة. ونقلت صحيفة حريت عن أردوغان قوله "إننا كأمة نرى في ذلك إذلالا، وبالنسبة لحزب العدالة والتنمية فإننا نراه مهينا".

وفي محاولة لعدم إثارة قادة الجيش قال أردوغان "يمكنني القول بصراحة شديدة ووضوح كرئيس لحزب العدالة والتنمية أن الجيش التركي قادر على العمل تحت قيادته الخاصة".

وتردد أن جنرالات الجيش التركي الأقوياء الذين ينظرون لأردوغان بتشكك بسبب جذور حزبه الإسلامية يوافقون على المطلب الأميركي. ويشعر قادة الجيش أن القوات التركية يجب أن تكون حرة التصرف لحماية حدود البلاد ومواجهة المتمردين الأكراد.

وتجري أنقرة محادثات مع الولايات المتحدة بشأن ثلاث قضايا تتعلق بالعراق هي تسلسل القيادة في حرب محتملة والمساعدات الاقتصادية الأميركية لحماية الاقتصاد التركي من آثار الحرب وخطط تشكيل العراق في مرحلة ما بعد الحرب.

ومن المقرر أن يصوت البرلمان التركي يوم 18 فبراير/شباط على ما إذا كان سيسمح للقوات الأميركية بالتمركز في تركيا.

المصدر : وكالات