رواد الفضاء السبعة في صورة تذكارية قبل إقلاع المكوك الشهر الماضي

ــــــــــــــــــــ
مدير وكالة الفضاء الأميركية يعلن بدء عملية انتشال أشلاء قتلى حادث المكوك كولومبيا وتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق
ــــــــــــــــــــ

تنكيس العلم الأميركي فوق البيت الأبيض، وبوش يقطع عطلته في كامب ديفد ويعود لواشنطن بعد تلقيه النبأ
ــــــــــــــــــــ

عبر الرئيس الأميركي جورج بوش عن تعازيه للشعب الأميركي في حادث تحطم مكوك الفضاء كولومبيا. ونكس العلم الأميركي تعبيرا عن حالة الحزن التي خلفها انفجار المكوك. وقال بوش في كلمة وجهها إلى الأميركيين من البيت الأبيض مساء السبت إن حادث تحطم المركبة الفضائية "خبر مريع"، وأكد أن رواد الفضاء السبعة قتلوا جميعا.

وأضاف الرئيس الأميركي "هذا اليوم حمل للبلاد خبرا مريعا وحزنا عميقا" مشيرا إلى أن "كولومبيا فقدت. ليس هنالك ناجون في الحادثة". لكنه أكد في الوقت نفسه أن الرحلات الفضائية ستستمر رغم كارثة المركبة كولومبيا، وقال "لن نتوقف وسنمضي قدما".

وتلا بوش الذي قطع عطلته في كامب ديفد وعاد إلى واشنطن، مقطعا من الإنجيل تكريما لذكرى رواد الفضاء الذين قتلوا في الحادثة، ولم يدل بأي تعليق عن الأسباب المحتملة لتحطم المركبة. وكان مسؤول في إدارته أعلن في وقت سابق طالبا عدم الكشف عن هويته ألا مؤشر على وجود اعتداء.

كما أكد مدير وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) شون أوكيفي مقتل جميع أفراد طاقم المكوك كولومبيا الذي تحطم بعد دخوله الغلاف الجوي للأرض فوق سماء ولاية تكساس، وأوضح أن عملية انتشال أشلاء أفراد الطاقم قد بدأت.

المكوك كولومبيا يهوي محترقا إلى الأرض

وقال أوكيفي في مؤتمر صحفي مساء السبت إن لجنة مستقلة شكلت للتحقيق في الحادث، ووصف هذا اليوم بأنه "يوم مأساوي" للوكالة ولعائلات القتلى وللولايات المتحدة.

وأوضح مدير ناسا أن رئاسة الوكالة تلقت إشعارا بفقدان الاتصال مع المكوك وقامت على الفور بوضع خطة طوارئ وتم إبلاغ الرئيس جورج بوش على الفور ثم بدأت الوكالة بعد ذلك في جمع المعلومات المختلفة. وأبان أن المسؤولين بالوكالة عقدوا اجتماعا مع أسر رواد الفضاء بمركز كنيدي، وأن الرئيس بوش أجرى اتصالا هاتفيا معهم أعرب خلاله عن أسفه الشديد لما حدث.

وتبحث وحدات الإنقاذ عن أي أثر لأفراد الطاقم السبعة وهم ستة أميركيين من بينهم امرأتان إضافة إلى الطيار الحربي الإسرائيلي السابق إيلان رامون، وهو أول إسرائيلي يشارك في رحلة للمكوك.

بوش يعزي شارون
وفي سياق متصل قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إن الرئيس الأميركي اتصل هاتفيا بأرييل شارون مساء السبت لتعزيته في مقتل أول رائد الفضاء الإسرائيلي إيلان رامون واصفا انفجار المكوك كولومبيا بأنه حادث مأساوي بالنسبة لأسر أفراد الطاقم والعالم.

إيلان رامون
كما تلقى الرئيس الأميركي اتصالات من بعض زعماء العالم لتعزيته في حادث تحطم المكوك، وهو الحادث الثاني منذ انفجار المكوك شالينجر عام 1986 على عهد الرئيس الأسبق رونالد ريغان وكان على متنه سبعة رواد أيضا.

ومن جهة أخرى أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان أن مسؤولين أميركيين وإسرائيليين تباحثوا هاتفيا السبت في ملابسات تحطم المكوك.

وكان رواد المكوك كولومبيا عائدين من مهمة علمية استمرت 16 يوما في الفضاء، وقد تفكك المكوك قبل 16 دقيقة فقط من هبوطه في مركز كنيدي للفضاء بفلوريدا. وفقدت ناسا الاتصال بالمكوك وهو على ارتفاع 63 ألف متر عن سطح الأرض.

يشار إلى أن المكوك الفضائي كولومبيا كان قد انطلق للفضاء الخارجي يوم 16 يناير/ كانون الثاني الماضي. وكان من المقرر إطلاق هذه الرحلة يوم 16 يوليو/ تموز الماضي لكنها أرجئت بعد اكتشاف تشققات في أنابيب تغذية محركات المركبة بالوقود.

وأحيط إقلاع المكوك بإجراءات أمنية مشددة خشية تعرضه لهجوم إرهابي لكن مسؤولين ذكروا اليوم أنه لا يوجد على الفور ما يشير إلى أن حادثة تحطمه ناجمة عن عمل من هذا النوع.

رد فعل عراقي
وكان أول رد فعل شعبي في بغداد على تحطم المكوك الأميركي كولومبيا ومقتل أفراد طاقمه السبعة هو وصف ذلك بأنه انتقام من الله من الأميركيين.

وقال عبد الجبار القريشي الموظف الحكومي "نحن سعداء لتحطمه.. الله يريد أن يظهر أن قدرته أقوى من قدرة الأميركيين. لقد اعتدوا على بلدنا.. والله ينتقم لنا".

ضباط شرطة أميركيون بموقع الهبوط المفترض للمكوك كولومبيا
وأشار فني إصلاح السيارات محمد جابر التميمي إلى أن مقتل إيلان رامون الذي كان من ضمن رواد المركبة كولومبيا انتقام للعراق. وأضاف أن "إسرائيل شنت عدوانها علينا حينما أغارت على المفاعل النووي العراقي دون أي سبب عام 1981 والآن حان الوقت وانتقم الله من هذا العدوان".

وفي الهند تحدى آلاف من سكان قرية في شمال الهند برودة الليل وخرجوا إلى الشوارع ليدقوا أجراس المعابد ويقيموا الصلوات أملا في حدوث معجزة بعد انفجار مكوك الفضاء كولومبيا أثناء دخوله الغلاف الجوي للأرض وعلى متنه رائدة فضاء مولودة في الهند.

وكانت مهندسة الطيران كالبانا تشاولا التي يعتبرها الهنود رمزا للفخر ضمن رواد الفضاء السبعة على متن المكوك الذي تحطم قبل هبوطه على الأرض.

المصدر : الجزيرة + وكالات