انتخاب مندوبي لويا جيرغا لمناقشة الدستور الأفغاني الجديد
آخر تحديث: 2003/12/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/16 هـ

انتخاب مندوبي لويا جيرغا لمناقشة الدستور الأفغاني الجديد

يلعب لويا جيرغا دورا أساسيا في تنقيح واعتماد الدستور (أرشبف)
انتهت بالعاصمة الأفغانية كابل عملية انتخاب المندوبين الذين سيشاركون في اجتماع لويا جيرغا (مجلس الأعيان التقليدي) لمناقشة الدستور الأفغاني الجديد.

ومن المتوقع أن يعتمد هذا المجلس -الذي يضم 500 مندوب من كافة أنحاء البلاد- الدستور الجديد لأفغانستان.

وستبدأ المناقشات رسميا يوم السبت القادم 13 ديسمبر/ كانون الأول خلال حفل افتتاح برئاسة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي.

ومن أصل المندوبين الـ500 الذين سيشاركون في المناقشات, تم تعيين 50 مندوبا من قبل كرزاي وانتخب 344 من قبل ممثلي الشعب.

وانتخب 42 مندوبا آخر, بينهم حوالي 20% من النساء, من قبل مجموعاتهم لتمثيل اللاجئين والنازحين والرحل وأقليتي الهندوس والسيخ. كما انتخبت ممثلات للمرأة الأفغانية.

واعتماد الدستور الجديد هو الشرط المسبق لتنظيم انتخابات رئاسية مقررة في يونيو/حزيران المقبل عملا بالاتفاقيات التي أبرمتها الفصائل الأفغانية نهاية 2001 في بون.

القوات الأميركية تقود عملية مطاردة كبيرة لمقاتلي طالبان (رويترز- أرشيف)
استمرار العمليات
عسكريا يواصل ألفا جندي أميركي حملوا جوا وقوات نظامية من الجيش الحكومي الأفغاني هجوما بريا جنوبي شرقي أفغانستان لملاحقة طالبان.

ووصف المقدم برايان هيلفرتي للصحفيين بمقر القيادة الأميركية في بغرام شمال كابل هذه العملية التي أطلق عليها (عملية الانهيار الجبلي) بأنها أكبر عملية على الإطلاق حيث تغطي الجزء الشرقي والجنوبي الشرقي والجنوبي من البلاد.

وأوضح أن أربع كتائب مشاة تشارك في هذه العملية إضافة إلى جنود من الجيش الوطني الأفغاني، وأكد أنها تشمل كل أنحاء المنطقة. وقال هيلفرتي "لا نريد أن نمنح العدو ملاذا.. ولن يعرف أين سنضربه وما سنفعله".

وكانت القوات الأميركية حملت جوا بالهليكوبتر صباح اليوم الثلاثاء إلى جبال إقليم خوست قرب حدود باكستان، بعد تقارير استخباراتية أفادت بوجود مقاتلين تابعين لحركة طالبان في المنطقة.

في هذه الأثناء وبموجب حملة تشرف عليها الأمم المتحدة وقوات التحالف لنزع سلاح الفصائل، قام حوالي 200 مسلح أفغاني بتسليم أسلحتهم بكابل مقابل مبلغ 200 دولار عن كل قطعة سلاح، إضافة إلى منحهم أغذيةً وملابس وتأهيلِهم لإيجاد فرص عمل في الحياة المدنية.

المصدر : وكالات