ياسر عرفات وبيل غراهام في رام الله بالضفة الغربية (أرشيف)
أعرب وزير الخارجية الكندي بيل غراهام السبت الماضي أثناء "محادثات صريحة" مع سفير إسرائيل في كندا حاييم ديفون عن قلقه حيال اتهام تل أبيب الأسبوع الماضي لجمال عقل وهو كندي من أصل فلسطيني معتقل في إسرائيل بأنه إرهابي ينتمي إلى حماس.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الكندية إيزابيل سافار إن رئيس الدبلوماسية الكندية أعرب للسفير الإسرائيلي عن قلقه حيال التعليقات التي أدلى بها الأسبوع الماضي بالنسبة لمسألة عقل.

واحتجت السلطات الكندية الأسبوع الماضي على إعلان السفير الإسرائيلي في كندا بأن المواطن الكندي جمال عقل (23 عاما) المنحدر من النصيرات وسط قطاع غزة اعترف بالتحضير لهجمات على أهداف إسرائيلية في أميركا الشمالية.

وقد اعتبرت الخارجية الكندية تلك التصريحات "غير مقبولة" لأن التحقيق لا يزال مستمرا. وقد استدعى الوزير غراهام السفير الإسرائيلي إثر هذا الإعلان.

وأضافت سافار أن الوزير الكندي أوضح للسفير الإسرائيلي أن جواز السفر الكندي يجب أن يحترم، موضحة أن السلطات الكندية تعتبر جمال عقل بريئا حتى تثبت إدانته من قبل القضاء الإسرائيلي.

وكانت أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية ذكرت أمس الاثنين أن حركة حماس جندت مواطنا كنديا اعتقلته السلطات الإسرائيلية الشهر الماضي أثناء زيارته لمسقط رأسه في غزة, وأوكلت له مهمة اغتيال مسؤولة إسرائيلية بارزة في الولايات المتحدة.

وكانت عائلة المتهم قد نفت أمس الاثنين صحة المزاعم الإسرائيلية حيث وصف زكريا عقل والد جمال الاتهامات الموجهة لابنه بأنها هراء.

كما نفت حماس أيضا تلك الادعاءات، وقال القيادي بالحركة عبد العزيز الرنتيسي إن الإسرائيليين كاذبون وإن حماس لم تستهدف في أي وقت يهودا أو إسرائيليين بالخارج مؤكدا سياسة الحركة بقصر هجماتها على إسرائيل والضفة الغربية وقطاع غزة.

المصدر : الفرنسية