جندي باكستاني يتخذ موقعه على الحدود الأفغانية (أرشيف- رويترز)
اتهم تقرير أعدته لجنة أميركية خاصة بإشراف مجلس العلاقات الخارجية في الكونغرس الأميركي باكستان بتقديم التسهيلات لمقاتلي طالبان والقاعدة في تسللهما عبر حدودها مع أفغانستان وكذلك للمقاتلين الكشميرين في تسللهم إلى كشمير الخاضعة للسيادة الهندية.

وقالت مصادر صحفية إن تقديم التقرير من قبل مخطط السياسات الخارجية ريتشارد هاس أزعج إسلام آباد، وتمثل انزعاجها في رفض الرئيس الباكستاني برويز مشرف لقاء معدي التقرير.

ويعتقد مراقبون أن توزيع التقرير قبل انعقاد قمة رابطة دول جنوب آسيا المزمعة في إسلام آباد بداية الشهر المقبل والتي سيشارك فيها رئيس الوزراء الهندي يثير علامات استفهام.

ووصفت الحكومة الباكستانية التقرير بأنه غير متوازن ويكيل لها التهم جزافا على حد قول المسؤولين الباكستانيين.

واعتبر رئيس المخابرات الباكستانية السابق حميد غول أن هذه الاتهامات تعكس الفشل الأميركي في القضاء على القاعدة وطالبان في أفغانستان. وأضاف في تصريح للجزيرة أن السلطات الباكستانية لاتستطيع فرض سيطرتها التامة على المناطق الحدودية الوعرة مع أفغانستان لوقف عمليات التسلل.

ويذكر أن إسلام آباد حليف قوي لواشنطن في حربها ضد ما يوصف بالإرهاب في المنطقة.

المصدر : الجزيرة