رؤساء وفود الدول الست يتبادلون التحية قبل بدء مباحثات بكين (أرشيف-رويترز)
ذكر تقرير نشرته صحيفة يابانية أن الولايات المتحدة قد تحيل ملف كوريا الشمالية النووي إلى مجلس الأمن الدولي إذا لم تظهر بيونغ يانغ استعدادا للتخلي عن برامجها النووية. ويأتي التقرير عقب مباحثات هاتفية أجراها وزير الخارجية الأميركي كولن باول مع نظيره الصيني لي تشاو شينغ بشأن الملف الكوري الشمالي.

وقد نشر التقرير في وقت يترقب العالم فيه موعد الجولة القادمة من المحادثات السداسية لحل الأزمة التي بدأت في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2002 حين قالت واشنطن إن بيونغ يانغ أقرت بتطوير برامجها النووية السرية. غير أن صحيفة يوميوري شيمبون التي نشرت التقرير نقلت عن مسؤول أميركي كبير قوله إنه لا تزال هنالك اختلافات مهمة بين الدول الست المشاركة في المحادثات.

وقالت الصحيفة إن المسؤول اقترح تأجيل المحادثات إلى يناير/ كانون الثاني أو فبراير/ شباط المقبلين. وأضاف المسؤول أن من الممكن حدوث انفراج في الأوضاع إذا تعهدت كوريا الشمالية بالتخلص من برنامجها النووي, محذرا من أن الملف قد يحال إلى مجلس الأمن إذا لم يحدث تقدم في هذا الأمر.

ولم يحدد المسؤول المدة الزمنية الممكن منحها لكوريا الشمالية قبل أن ترفع الولايات المتحدة ملفها للمنظمة الدولية, لكنه قال "إذا فشلت المحادثات السداسية فمجلس الأمن سيكون الخيار الآخر". وقد عقدت الجولة الأولى من المحادثات السداسية بين كوريا الشمالية والصين وكوريا الجنوبية واليابان وروسيا والولايات المتحدة في بكين في أغسطس/ آب لكنها لم تسفر عن نتائج.

وحذرت كوريا الشمالية قبل بدء مباحثات بكين من أن أي تحرك أميركي لإحالة ملف الأزمة إلى الأمم المتحدة سيفشل المحادثات وقد يؤدي إلى الحرب. وكان من المتوقع عقد جولة ثانية من المحادثات هذا الشهر لكن مسؤولين أميركيين قالوا إنها قد لا تعقد قبل بداية العام المقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات