موغابي أعلن انسحاب بلاده من الكومنولث (رويترز)

أعلن رئيس زيمبابوي روبرت موغابي أن بلاده سوف تنسحب من مجموعة الكومنولث التي تتألف من 45 دولة في أعقاب قرار اتخذه حزب الاتحاد الوطني الأفريقي الحاكم الذي يتزعمه.

وقال موغابي في ختام المؤتمر السنوي للحزب الحاكم إن الكومنولث الذي يسيطر عليه من وصفهم بالعنصريين يتدخل في شؤون زيمبابوي الداخلية، ومضى يقول "إذا قلنا أننا سنفعل هذا فسوف نفعله، إننا لا نتراجع أبدا"، غير أن موغابي لم يعط أي إشارة بشأن موعد انسحاب بلاده من الرابطة التي تتألف في معظمها من مستعمرات بريطانية سابقة.

ووجه موغابي الاتهامات لكل من بريطانيا ونيوزيلندا اللتين اتهمهما بتشكيل "حلف غير مقدس" ضده، وقال إن خصوما "عنصريين" محليين ودوليين يخربون اقتصاد البلاد لمعاقبته بسبب سياسة مصادرة مزارع المستوطنين من أصل أوروبي وإعادة توزيعها على سكان البلاد الأصليين.

وأكد رئيس زيمبابوي أنه لن يتنحى عن منصبه مهما واجه من ضغوط، نافيا بذلك تكهنات بأنه سيستغل انعقاد مؤتمر الحزب الحاكم للانسحاب من الحياة السياسية أو اختيار خلف له.

وقال موغابي في كلمة أمام ثلاثة آلاف من أنصاره في مدينة ماسفينغو جنوبي البلاد إن بلده منحه تفويضا للاستمرار في الحكم وهو مصمم على التمسك بهذا التفويض. وأضاف أنه متى ما شعر أنه لا يستطيع أن يمارس مهامه كرئيس وأنه بحاجة إلى الراحة فإنه لن يتردد في إبلاغ الشعب بذلك، وأكد أنه لم يصل بعد إلى هذه المرحلة.

النيوزيلندي دون ماكينون (يسار) من أشد المناهضين لموغابي (رويترز)

إعادة انتخاب ماكينون
وفي السياق نفسه فازت دول الكومنولث المناهضة لموغابي في الجولة الأولى من معركتها مع الدول الأفريقية عندما نجحت في تأمين إعادة انتخاب الأمين العام للمنظمة دون ماكينون المناهض للرئيس الزيمبابوي.

واعتبرت إعادة انتخاب الوزير النيوزيلندي السابق أمينا عاما للكومنولث لفترة ثانية انتصارا لدول مثل بريطانيا وأستراليا وكندا التي ترغب في تمديد قرار تعليق عضوية زيمبابوي الذي اتخذ العام الماضي.

وعلق الكومنولث عضوية زيمبابوي بعد أن قالت جماعات معارضة ودول غربية إن موغابي الذي يحكم البلاد منذ استقلالها عن بريطانيا في الثمانينيات زور الانتخابات الأخيرة.

وتأجلت المباحثات بشأن كيفية التعامل مع تعليق عضوية زيمبابوي في المنظمة التي تضم 54 دولة معظمها من المستعمرات البريطانية السابقة إلى غد الأحد عندما تقدمت مجموعة عمل من زعماء ست دول توصيتها بذلك.

وقال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير للصحفيين "يحدوني الأمل ومازلت واثقا إلى حد كبير من أن التجميد سيستمر لحين الانصياع لما وضعه الكومنولث من شروط فيما يتعلق بحكم القانون وحقوق الإنسان وسلامة الحكم".

المصدر : الجزيرة + وكالات