طالبان تهدد لويا جيرغا وتصعد عملياتها بالجنوب
آخر تحديث: 2003/12/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/12 هـ

طالبان تهدد لويا جيرغا وتصعد عملياتها بالجنوب

رفع إجراءات الأمن مع اقتراب اجتماع مجلس القبائل في كابل (رويترز-أرشيف)
هدد مقاتلو حركة طالبان بتصعيد هجماتهم لتشمل أعضاء المجلس الأعلى للقبائل المعروف باسم (لويا جيرغا) والمقرر أن يجتمع هذا الشهر للمصادقة على دستور جديد لأفغانستان.

واتهم حافظ عبد المجيد -وهو قائد عسكري في طالبان- لويا جيرغا بأنه واجهة لتمرير القرارات التي يتخذها الأميركيون المحتلون، وقال "الأميركيون وحلفاؤهم يعدون كل هذه المسرحيات لتكريس احتلالهم لأفغانستان".

وحذر عبد المجيد -العضو في المجلس القيادي لحركة طالبان المؤلف من عشرة أعضاء والذي تشكل هذا العام- من حضور اجتماع لويا جيرغا، وهدد كل من يشارك في الاجتماع هذا الشهر بالقتل.

وحذر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الشهر الماضي من أن طالبان قد تصعد هجماتها قبيل اجتماع لويا جيرغا المقرر أن يبدأ في العاصمة كابل في العاشر من الشهر الجاري إلا أنه قد يؤجل يومين أو ثلاثة لاعتبارات متعلقة بالإعداد والانتقال.

ومن المقرر أن يناقش المجلس -الذي يضم نحو 500 مندوب من كل أقاليم أفغانستان ويمثلون كل الجماعات العرقية- مشروع دستور أعلن الشهر الماضي يقترح تنصيب رئيس يتمتع بسلطات قوية ينتخبه الشعب انتخابا مباشرا ويسعى إلى توحيد الدولة التي مزقتها الحرب، تحت راية الإسلام.

ويدعو الدستور إلى التسامح الديني وحقوق متساوية في التعليم. ويفترض أن يمهد الدستور أفغانستان لإجراء أول انتخابات حرة في يونيو/حزيران من العام القادم.

وزار وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد كابل أمس الخميس ورفض تلميحات بأن طالبان قد تعطل الانتخابات رغم تصاعد الهجمات الدامية التي ألقيت مسؤوليتها على مقاتلي الحركة في الشهور الأخيرة.

انفجار قرب السفارة الأميركية في كابل بعد قليل من مغادرة رمسفيلد (الفرنسية)
وبعد ساعتين من مغادرة رمسفيلد كابل، دوى انفجار قرب مقر السفارة الأميركية المحصنة لكنه لم يؤد إلى أضرار أو إصابات. قالت الشرطة إنها تعتقد أن الانفجار ناجم عن صاروخ أطلقه مقاتلو طالبان.

وصعد مقاتلو طالبان من عملياتهم المسلحة ضد قوات الاحتلال تركزت في إقليم بكتكا جنوبي أفغانستان أمس، حيث تعرضت قافلة عسكرية لقوات التحالف قرب مدينة غرديز لهجوم صاروخي وإطلاق نيران.

كما سقطت عدة صواريخ على قاعدة أورغن العسكرية لقوات التحالف، لكن متحدثا عسكريا أميركيا نفى أن يكون أي من الهجومين أسفر عن سقوط ضحايا.

وفي هجوم ثالث انفجرت عبوة ناسفة خارج مجمع مبنى إدارة الإقليم، دون أن تلحق أضرارا بشرية أو مادية، سوى أن واجهة في جدران المجمع انهارت.

وشهدت الأشهر الماضية تصاعدا في نشاط المقاتلين الأفغان هي الأعنف منذ أن أطاحت قوات التحالف بنظام "طالبان"، وسقط أكثر من 400 قتيل منذ أغسطس/آب الماضي بينهم عمال إغاثة أفغان وأجانب وجنود أميركيون وأفغان.

المصدر : وكالات