محققون من الأمن الروسي يتفحصون حطام قطار تعرض لانفجار اليوم قرب الشيشان (الفرنسية)

ارتفع عدد ضحايا الانفجار الضخم الذي وقع داخل أحد القطارات جنوبي روسيا وقرب الحدود مع الشيشان إلى 36 قتيلا وأكثر من 150جريحا. وقال مراسل الجزيرة في موسكو إن عدد الضحايا مرشح للزيادة لأن حجم الانفجار كبير جدا.

وأعلن مسؤولون في وزارة الحالات الطارئة الروسية أن الانفجار ناجم عن عمل إرهابي، دون أن يتهموا جهة بعينها بالمسؤولية عنه.

وأعلن متحدث باسم وزارة الحالات الطارئة أن الانفجار نجم عن عملية انتحارية نفذتها امرأة. وكان عدد من الجهات الأمنية أشارت إلى أن الحادث نجم عن انفجار عبوة ناسفة وضعت داخل القطار. بينما قالت مصادر أخرى إن القطار تعرض لهجوم بالقنابل من الخارج.

وقال مكتب المدعي العام الروسي إن الانفجار ربما كان الهدف منه التأثير على الانتخابات البرلمانية الروسية المقررة يوم الأحد. وأضافت متحدثة باسم المكتب أن "السلطات تدرس احتمال أن يكون هناك رابط بين الانفجار والانتخابات البرلمانية".

ورغم عدم اتهام جهة بعينها فإن مراسل الجزيرة أشار إلى أن أصابع الاتهام تشير إلى ضلوع القائد الشيشاني شامل باسييف.

وأوضح أن المصادر الأمنية تقول إن باسييف أعد مجموعة من النساء الشيشانيات أطلق عليهن مجموعة "رياض الصالحين" للقيام بعمليات انتحارية داخل روسيا وهي نفس المجموعة التي احتجزت رهائن في أحد مسارح موسكو.

وأوضح المراسل أن المنطقة التي وقع فيها الانفجار كانت مسرحا لعدد من الانفجارات المماثلة. كما وقع انفجار قبل شهرين في نفس محطة القطار التي شهدت انفجار اليوم.

ووقع الانفجار صباح اليوم بينما كان القطار متوجها إلى مدينة مينيرالنيه فودي جنوبي روسيا في منطقة ستافروبول الحدودية مع الشيشان أثناء رحلة بين منتجعين جبليين فدمر العربة الثانية من عربات القطار وأخرجها من مسار السكة الحديد.

وأرسلت وزارة الحالات الطارئة الروسية فرقا للإغاثة ومحققين إلى مكان الانفجار الذي وقع على بعد بضعة كيلومترات من مدينة إيسينتوكي.

واعتبر المراسل أنه قد تكون للحادث علاقة بالانتخابات البرلمانية في روسيا والتي ستجرى خلال يومين في وقت تأزمت فيه العلاقة بين حزب اليمين وأحزاب السلطة.

كما أشار المراسل إلى أنه إذا كان للانفجار علاقة بالشيشان فهذا يعني أن الوعود التي أطلقها المقاتلون بشن هجمات خارج الجمهورية الشيشانة قبل شهر قد بدأت وأن هذا الانفجار قد يكون المشهد الأول لها.

المصدر : الجزيرة + وكالات