أنان يعين كنديا لتسوية النزاع الإثيوبي الإريتري
آخر تحديث: 2003/12/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/11 هـ

أنان يعين كنديا لتسوية النزاع الإثيوبي الإريتري

لويد إكسورتي
قالت مصادر دبلوماسية إن من المتوقع تعيين وزير الخارجية الكندي السابق لويد إكسورتي مبعوثا خاصا للأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان للخروج من الطريق المسدود الذي وصلت إليه مسألة ترسيم الحدود بين إثيوبيا وإريتريا.

وأوضح مبعوثون في الأمم المتحدة أن أنان لم يحدد بعد موعدا لإعلان التعيين. ويسعى أنان للعثور على مفاوض مؤثر لتسوية النزاع الحدودي بين الجارين الأفريقيين بعد عامين ونصف العام من الحرب.

وشغل إكسورتي -المعروف بدوره في تمرير الاتفاقية الدولية لحظر الألغام المضادة للأفراد- منصب وزير الخارجية خلال الفترة بين عامي 1996 و2000. ويترأس حاليا معهد ليو للقضايا الدولية بجامعة بريتيش كولومبيا.

وكانت إثيوبيا طالبت الأمم المتحدة بإيجاد بديل آخر لحل الخلاف بعد أن رفضت قرارات لجنة مستقلة تتألف من خمسة أعضاء تشكلت لترسيم الحدود وهو السبب الرئيس لاندلاع الحرب.

وتوصلت إثيوبيا وإريتريا إلى اتفاق سلام في ديسمبر/ كانون الأول 2000 يسمح للجنة المستقلة بترسيم حدود جديدة. وأصدرت اللجنة قرارها في أبريل/نيسان 2002 بعد مراجعة حوالي 200 خريطة قدمها الجانبان.

لكن الترسيم على أرض الواقع للحدود -التي يبلغ طولها ألف كلم والذي كان من المقرر أن ينتهي في نوفمبر/تشرين الثاني المنصرم- أرجئ بسبب اعتراض إثيوبيا على قرار اللجنة التي أدخلت بلدة بادامي في الأراضي الإريترية.

وأصبح لبادامي أهمية خاصة في مايو/أيار 1998 في بداية اندلاع الحرب عندما اتهمت إثيوبيا إريتريا بغزو البلدة التي تسيطر عليها. وتسببت الحرب التي أعقبت ذلك في سقوط نحو 70 ألف قتيل.

وأرسلت الأمم المتحدة قوات سلام ومراقبة قوامها 4200 جندي لحراسة منطقة عازلة عرضها 25 كلم على امتداد الحدود الإريترية الإثيوبية وتقع داخل إريتريا.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: