مسلمون في بريطانيا يؤدون الصلاة في أحد مساجد لندن (أرشيف-الفرنسية)
طالب مسلمون بريطانيون اليوم باستقالة وزير بريطانيا لشؤون أوروبا دينيس ماكشين بالرغم من الاعتذار الذي تقدم به بسبب التصريحات التي أدلي بها في وقت سابق والتي تسببت في إثارة غضب المسلمين البريطانيين.

فقد دعا سكرتير مجلس المساجد الواقعة في قلب دائرة ماكشين الانتخابية شمال إنجلترا والعضو في حزب العمال البريطاني محمد رشيد إلى استقالة الوزير، مؤكدا أن المسلمين استاءوا من تصريحاته. وأضاف رشيد "أن معظم الأشخاص الذين أمثلهم لهم الرأي نفسه".

وتابع رشيد يقول في حديثه مع هيئة الإذاعة البريطانية "إنني متأكد تماما أن كل ما علينا أن نقوله هو إن على ماكشين الاستقالة في أسرع وقت ممكن"، كما طالب أعضاء من حزب العمال الأسبوع الماضي بإجراء تحقيق من قبل جهاز في الحزب الحاكم استنادا إلى أن تصريحات الوزير كان من الممكن أن تحض على الكراهية العرقية والدينية.

وقال رجل الأعمال جان محمد خان إن اعتذار ماكشين "خفف نوعا ما من مخاوف وقلق الجالية المسلمة" في بريطانيا إلا أن خان أضاف "نحن نستحق اعتذارا أكبر وتراجعا عن التصريحات".

وقد أثار ماكشين جدلا سياسيا بعدما دعا شخصيات بارزة من المسلمين البريطانيين إلى الاختيار ما بين "الأسلوب البريطاني" للحوار السياسي أو "أسلوب الإرهابيين". وجاءت تصريحات ماكشين عقب الهجمات بشاحنات مفخخة على القنصلية البريطانية وفرع مصرف "إتش إس بي سي" في إسطنبول الشهر الماضي.

غير أن الوزير البريطاني عاد واعتذر عن تصريحاته التي قوبلت بردود فعل غاضبة، وقال "إنني أقر بأنه كان بإمكاني اختيار بعض كلماتي بشكل أدق، وأعتذر لأي شخص شعر أنني ألمحت إلى أن المسلمين البريطانيين يتعاطفون مع مثل هذه الأعمال الإرهابية".

المصدر : الجزيرة + وكالات