صاروخ باتجاه سفارة واشنطن بكابل يتزامن مع زيارة رمسفيلد
آخر تحديث: 2003/12/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/11 هـ

صاروخ باتجاه سفارة واشنطن بكابل يتزامن مع زيارة رمسفيلد

الصاروخ سقط قرب مبنى السفارة الأميركية بكابل بينما كان رمسفيلد يزورها (الفرنسية)
قال مراسل الجزيرة في كابل إن وأضاف المراسل أن القوات الأميركية والأفغانية قامت على الفور بإغلاق المنطقة المحيطة بالسفارة الأميركية، وشددت إجراءاتها الأمنية وبدأت في حملة تفتيش عن منفذي الهجوم.

وأوضح المراسل أن الشرطة الأفغانية أغلقت الشارع أمام مقر إيساف والسفارة الأميركية المجاورة. وتوجهت قوة رد سريع إلى موقع الانفجار قرب مقر إيساف لمعرفة ملابسات الانفجار.

وأكد مسؤول أمن أفغاني أن الهجوم لم يسفر عن وقوع أضرار أو إصابات بين المدنيين.

في تلك الأثناء عبر وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد الذي يقوم بزيارة لأفغانستان عن ما وصفه بالتطورات الحاصلة في كابل واصفا إياها بأنها "مثيرة للإعجاب".

وأشاد رمسفيلد في مؤتمر صحفي مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بالتقدم الحاصل في مجال نزع الأسلحة من الفصائل المتنازعة والإصلاحات التي تقوم بها وزارة الدفاع في أفغانستان وبدور قوات حلف شمال الأطلسي في حفظ الأمن في البلاد.

وأبدى الوزير الأميركي ارتياحا في التطور الحاصل في مجال الدستور واللويا جيرغا وأكد أهمية الدور الذي تلعبه إيساف في حفظ الأمن وإعادة الإعمار.

من جانبه عبر كرزاي عن امتنانه للدور الذي تلعبه الولايات المتحدة الأميركية في أفغانستان قائلا إن الإدارة الأميركية قدمت أكثر من مليوني دولار لبلاده.

وقال كرزاي إن السلطة المركزية توفر الأمن بشكل مطلق على حولي 50% من مجموع التراب الوطني، مؤكدا أن حركة طالبان لن تنجح في عرقلة الانتخابات المقرر إجراؤها في أفغانستان.

وتأتي زيارة رمسفيلد في أعقاب محادثات مع وزراء دفاع الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي هذا الأسبوع لبحث سبل تعزيز الأمن وسد النقص الحاد في المعدات الذي يقيد قدرات الحلف على توسيع نطاق قوة المساعدة الأمنية الدولية ليكون لها وجود قوي خارج كابل.

المصدر : الجزيرة + وكالات