أسرة إيرانية تبكي أقارب لها قضوا في الزلزال (الفرنسية)

أعلنت مصادر حكومية رفيعة في محافظة كرمان أن عدد قتلى الزلزال الذي هز مدينة بم جنوب شرق إيران الجمعة الماضية قد يتجاوز خمسين ألفا.

وقال مسؤول كبير بوزارة الداخلية الإيرانية إنه إذا اعتبر أن كل بيت في المدينة كان يعيش فيه خمسة أفراد في المتوسط فإن عدد القتلى سيصل إلى 50 ألفا على أقل تقدير، موضحا أن بعض الأحياء في بم وبعض القرى المجاورة لم تشهد عمليات بحث كاملة.

وأضاف أنه في بعض الحالات قضى كل أفراد العائلة ولم يبق منهم أحد يبلغ فرق الإنقاذ.

عمال إنقاذ أستراليون يبحثون عن ناجين محتملين (الفرنسية)
وفي وقت سابق اليوم نقلت الإذاعة الرسمية عن مسؤولين محليين قولهم إنه تم انتشال 28 ألف جثة من الأنقاض ودفنها منذ وقوع الزلزال. وقد عثر رجال الإنقاذ على ألفي ناج فقط.

يأتي ذلك في وقت بدأت فيه إيران بتحويل اهتمامها الكامل اليوم إلى محنة عشرات الآلاف من الأشخاص الذين شردهم الزلزال المدمر.

وقال خبراء إنقاذ إن رضيعة عمرها ستة أشهر انتشلت حية من بين أنقاض منزل سوي بالأرض في المدينة الأثرية الواقعة على طريق الحرير القديم على بعد 1000 كلم جنوب شرقي العاصمة طهران.

والطفلة نسيم عثر عليها في أحضان أمها التي لقيت حتفها. وقال خبراء الإنقاذ إن حضن الأم حمى الطفلة من الأنقاض المتساقطة وأنقذ حياتها.

وقتلت أسر بأكملها في أسرة النوم عندما هز الزلزال الذي بلغت قوته 6.3 درجات بمقياس رختر جنوب شرق إيران قبل فجر الجمعة مدمرا المنازل في المنطقة ومعظمها مبني من الطوب واللبن. ويلقي كثير من الإيرانيين باللوم على الحكومة الإيرانية في الفشل في ضمان التقيد بمعايير أمان المباني.

إعادة بناء المدينة
من جهته وعد الرئيس الإيراني محمد خاتمي بإعادة بناء مدينة بم التي دمر الزلزال 70% من مبانيها، وذلك في غضون سنتين.

وقال خاتمي أثناء اجتماع مع أعضاء من حكومته ونواب ومسؤولين محليين وعسكريين في مطار بم إن هذه المدينة يجب أن تظهر مجددا على خارطة إيران، مشددا على ضرورة التحدث الآن عن الحياة ومحاولة إعادة بناء المناطق التي أصابها الزلزال.

وناشد الرئيس الإيراني مجددا المجتمع الدولي إرسال مزيد من المساعدات الطبية والغذائية، وقال إن حجم الكارثة التي خلفها زلزال بم أكبر من الإمكانات المتوافرة.

خامنئي لدى تفقده المنطقة المنكوبة ( الفرنسية)
وكان مرشد الجمهورية آية الله علي خامنئي قد تفقد آثار الزلزال، وتعهد هو أيضا بالإسراع في إعادة بناء المدينة.

وتزامنت هذه التصريحات مع تزايد شكاوى فرق الإنقاذ والبحث الإيرانية من عدم كفاية الإمكانات الطبية المتاحة، خاصة مع تهدم عدد من مستشفيات المدينة.

وأعلن مسؤول في مكتب تنسيق الخدمات الإنسانية في الأمم المتحدة أمس الاثنين أن وكالات المنظمة الدولية المشاركة في عمليات الإنقاذ بحاجة إلى مزيد من الأموال الإضافية لسد احتياجاتها في الأسابيع المقبلة. وخصصت المنظمات الإنسانية نصف مليون دولار لتمويل عمليات الإنقاذ في مدينة بم التي دمرها زلزال الجمعة الماضية.

وفي هذا الإطار قرر مجلس التعاون الخليجي مساء أمس في الرياض تقديم مساعدة بقيمة 400 مليون دولار إلى ضحايا الزلزال.

وأرسلت الكويت والإمارات العربية المتحدة والسعودية يوم الأحد الماضي مساعدة إنسانية إلى منطقة بم في حين أعلنت قطر والبحرين أنهما سترسلان مساعدتهما.

ومن جهتها أعلنت جمعية الهلال الأحمر العراقية اليوم أنها أرسلت كوادر طبية متخصصة إلى إيران للمشاركة في إغاثة منكوبي الزلزال.

كما أعلن ناطق إيراني أن 80 طبيبا ومسعفا أميركيا وصلوا قبل ساعات قليلة بالطائرة إلى طهران وهم في طريقهم إلى مدينة بم.

المصدر : الجزيرة + وكالات