لن يشمل قرار الإفراج عن بعض المعتقلين غوانتنامو أي يمني (أرشيف)
أفاد مسؤول أميركي في واشنطن أن قرار بلاده الإفراج عن معتقلين في قاعدة غوانتانامو الأميركية بكوبا لا يشمل أي يمني.

وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته في تصريحات صحفية إن قرار الإفراج يشمل فقط الذين ثبت عدم تورطهم في أي أنشطة ضد الولايات المتحدة.

وأكد وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي الذي تتعاون بلاده مع الولايات المتحدة في مكافحة ما يسمى الإرهاب في أغسطس/ آب الماضي أن اليمن يرفض أن تتم محاكمة رعاياه في غوانتانامو من قبل محكمة أميركية.

وكان مسؤول يمني قدر في ديسمبر/ كانون الأول 2002 عدد اليمنيين المعتقلين في هذه القاعدة بـ83 معتقلا، وتقول صنعاء إنها سعت للإفراج عنهم ولكن دون جدوى.

وقال أحد المسؤولين الأميركيين لمجلة "تايم" الأميركية الأحد الماضي إن الولايات المتحدة تعتزم الإفراج عن 140 معتقلا في غوانتنامو حيث يحتجز أجانب يشتبه بأنهم من مقاتلي حركة طالبان أو أن لهم علاقة بتنظيم القاعدة.

يشار أن عدد المحتجزين في معتقل غوانتنامو يبلغ حوالي 660 شخصا من 42 دولة وتؤكد واشنطن أنهم "مقاتلون أعداء"، ما يسمح لها بمواصلة سجنهم دون محاكمة ولا إمكانية الاتصال بمحامين.

واعتقل أغلب هؤلاء في الحرب على أفغانستان بداية نوفمبر/ تشرين الثاني 2001 التي أعقبت هجمات 11 سبتمبر/ أيلول في الولايات المتحدة.

المصدر : الفرنسية