أوروبا تهون من مقاطعة موسى للاجتماع المتوسطي
آخر تحديث: 2003/12/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/10 هـ
اغلاق
خبر عاجل :سعد الحريري يغادر الرياض متوجها إلى فرنسا
آخر تحديث: 2003/12/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/10 هـ

أوروبا تهون من مقاطعة موسى للاجتماع المتوسطي

انحياز حكومة برلسكوني "المبالغ فيه" لإسرائيل غيب موسى عن الاجتماع

بدأ بمدينة نابولي الإيطالية مساء أمس مؤتمر الشراكة الأوروبية المتوسطية السادس بمشاركة وزراء خارجية الاتحاد الأوربي ودول حوض البحر المتوسط.

وسيكون الاجتماع الذي ينتهي ظهر هذا اليوم الأخير على هذا المستوى من التمثيل قبل توسيع الاتحاد الأوروبي.

وقلل الاتحاد الأوروبي من أهمية قرار الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى، مقاطعة الاجتماع احتجاجا على ما اعتبره "انحيازا مبالغا فيه" من الحكومة الإيطالية ورئيسها سيلفيو بيرلسكوني -الذي ترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي- إلى جانب إسرائيل.

وقال مراسل الجزيرة في نابولي إن قمة اليورو-ميد متعوّدة على المقاطعة العربية إذ كان قد قاطعها وزير الخارجية السوري وحضر نائبه، واليوم غاب عمرو موسى وحضر نائبه أيضا.

وأضاف أن الجانب الأوروبي يسعى من خلال قمة الشراكة إلى جعل الدول العربية سوقا واسعة، والحد من الهجرة، وإضافة بند مكافحة الإرهاب، بينما يرى الكثيرون فيها قمة غير متكافئة اقتصاديا ولا سياسيا حيث يتميز فيها الطرف الأوروبي بكونه كتلة اقتصادية كبيرة.

وفي سياق متصل رفعت إيطاليا من حالة التأهب واستنفرت قواتها وخصصت 40 ألف رجل أمن لحماية 41 وزيرا يشاركون في القمة.

المعشر يلتقي شالوم
وعلى هامش أعمال مؤتمر نابولي التقى وزيرا الخارجية الأردني مروان المعشر والإسرائيلي سيلفان شالوم. وقال المعشر إن مباحثاتهما تناولت بشكل أساسي إحياء عملية السلام حيث أكد لنظيره الإسرائيلي أن الأردن يدعم تطبيق خارطة الطريق.

ويتميز لقاء المعشر بشالوم بأنه أول لقاء على مستوى عال بين الطرفين بعد اللقاءات التي أجراها رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع في الأردن الأسبوع الماضي عشية الزيارة المرتقبة التي سيقوم بها العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني لكل من لندن وواشنطن الأسبوع المقبل.

الحوار مع سوريا
أما شالوم فقد قال إن بلاده ترغب في السلام مع جيرانها كسائر دول منطقة الشرق الأوسط
. وأضاف ردا على تصريح الرئيس السوري بشار الأسد أن "الكلام لا يكفي"، ووضع شروطا لعقد محادثات سلام مع دمشق.

وقال شالوم "نأمل أن نرى السوريين يشاركون بصورة فعالة في عملية السلام عبر وضع حد للإرهاب والعنف الصادرين من أراضيهم" على حد زعمه.

وطالب شالوم سوريا بإغلاق ما وصفه بمعسكرات لتدريب المقاومة الفلسطينية على أراضيها ووقف "عبور الأسلحة إلى حزب الله اللبناني عبر مطار دمشق", إذا رغبت في استئناف المفاوضات مع إسرائيل بدون شروط مسبقة.

ودعا الرئيس الأسد في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز الاثنين الولايات المتحدة إلى أن تساند استئناف الحوار بين سوريا وإسرائيل بهدف تطبيع العلاقات بين البلدين.

المصدر : الجزيرة + وكالات