الجيش الباكستاني يطوق موقع الهجوم (أرشيف- الفرنسية)
ذكر مراسل الجزيرة في إسلام آباد, نقلا عن محققين باكستانيين بأنهم تعرفوا على المهاجمين اللذين نفذا محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها الرئيس الباكستاني برويز مشرف في راولبندي الخميس الماضي.

وقال المحققون للجزيرة إن أحد المهاجمين باكستاني ينتمي إلى جماعة جيش محمد الكشميرية المحظورة في باكستان ويدعى محمد جميل -وهو من سكان الجانب الباكستاني في كشمير- والآخر أفغاني يحمل بطاقة هوية باكستانية مزورة.

وأوضح مسؤولون باكستانيون أن محمد جميل عضو بشبكة تنشط في كشمير وأفغانستان ولها صلات دولية. وأكد وزير الإعلام شيخ رشيد أحمد أن المحققين على وشك اعتقال من يقفون وراء الهجوم. وقال أحمد إن عددا من المشتبه فيهم اعتقلوا في الحملة التي تهدف للوصول إلى المدبرين، مشيرا إلى أن أجهزة الأمن اخترقت هذه الشبكة.

وذكر شهود عيان بالقسم الباكستاني من كشمير أن السلطات اعتقلت ثلاثة على الأقل من القرية التي ينتمي إليها محمد جميل.

وكان منفذا العملية الانتحارية بسيارتين ملغومتين قد حاولا تفجير السيارة التي كانت تقل مشرف يوم الخميس الماضي في هجوم استهدف موكبه بمدينة راولبندي على بعد نحو 20 كيلومترا من العاصمة إسلام آباد.

سقط في هذا الهجوم 15 قتيلا وأصيب 45 آخرون في الهجوم الذي تم بعد حوالي أسبوعين من محاولة اغتيال أخرى استهدفت مشرف حين انفجرت قنبلة بعد لحظات من عبور موكب الرئيس الباكستاني جسرا في نفس طريق راولبندي.

المصدر : الجزيرة + وكالات