إيرانية تبكي أفرادا من أسرتها قضوا في الزلزال (الفرنسية)

أعلنت وزارة الداخلية الإيرانية أن الحصيلة المؤقتة الأخيرة لضحايا الزلزال الذي ضرب مدينة بام بإقليم كرمان جنوب شرقي البلاد فجر أمس وصلت إلى أكثر من 20 ألف قتيل، و30 ألف جريح، موضحة أن العدد مرشح للارتفاع بسبب كبر حجم الكارثة.

وأشارت مصادر طبية إلى أن خمسة آلاف جثة دفنت لحد الآن، فيما لا تزال آلاف الجثث تحت الأنقاض. وأضافت هذه المصادر أن 350 من الجرحى الذين نقلوا إلى المستشفيات توفوا متأثرين بجروحهم.

وتفيد الأنباء أن فرق الإنقاذ تواجه صعوبات كبيرة في دفن الجثث التي يتم انتشالها. وتقوم سيارات وشاحنات بنقل الجثث إلى مقبرة مدينة بورا التي يبلغ عدد سكانها حوالي 20 ألف نسمة, حيث يتم تكديسها في زاوية بانتظار دفنها.

وذكر التلفزيون الحكومي أن فرق الإنقاذ في مدينة بام تستخدم 12 كلبا للمساعدة في العثور على أحياء تحت الأنقاض فيما انخفضت درجة الحرارة في المدينة إلى ما دون الصفر ليلا مما يجعل الأمل في العثور على أحياء ضئيلا جدا.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية جهانبخش خانجاني إن السلطات تحتاج إلى مزيد من الكلاب وأجهزة الكشف للبحث عن أحياء تحت الأنقاض، كما تحتاج إلى أدوية وأغطية وخيام للذين دمرت منازلهم.

عمليات نقل جثث القتلى ما زالت مستمرة (الفرنسية)
وقال مراسل الجزيرة في كرمان إن عمليات الإنقاذ ما زالت مستمرة، لكنها لا ترقى إلى مستوى الكارثة، موضحا أن المدينة بحاجة ماسة إلى المعونات. وأشار إلى أن من بقي على قيد الحياة يعيش في حالة لا توصف من الذهول من هول الصدمة لأنه يندر أن توجد عائلة لم تفقد واحدا من أفرادها.

وأكد المراسل أن مهام الجيش وفرق الطوارئ والهلال الأحمر تقتصر على إخراج الجثث من تحت الأنقاض، ورجح أنه من دون مساعدة دولية عاجلة فإن إيران ستكون عاجزة عن تجاوز هذه المحنة.

فرق الإغاثة الدولية
وأعلن المسؤول في مكتب محافظ كرمان لوكالة الأنباء الإيرانية أن أولى طائرات الإغاثة الأجنبية المحملة بالمساعدات وصلت صباح اليوم إلى كرمان قادمة من سويسرا وروسيا وألمانيا وبريطانيا. وأعلنت الحكومة الإيرانية مدينة كرمان القريبة من بام مركز أزمة لاستقبال ضحايا الزلزال.

وبينما أعلنت إيران استعدادها لتلقى المعونات من جميع دول العالم، استثنت من ذلك إسرائيل.

وأرسلت اليابان أيضا فريقا طبيا من خمسة أشخاص إلى إيران، وهي تستعد لإرسال فريق آخر من عشرين رجل إغاثة، إضافة إلى مساعدات تضم خياما وأغطية ومولدات للكهرباء وخزانات مياه بقيمة ربع مليون دولار.

وقد وجه رئيس الوزراء جونيشيرو كويزومي صباح اليوم رسالة إلى الرئيس محمد خاتمي أكد فيها أن اليابان ستقدم المساعدة.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت في وقت سابق أنها ستعرض تقديم مساعدات إنسانية لإيران، وأعربت عن تعاطفها مع الناجين من هذا الزلزال المدمر.

وفي أنقرة أعلن مسؤول في وزارة الخارجية أن بلاده سترسل على الفور طائرة محملة بمساعدات وفرق إغاثة إلى إيران.

ووجهت السلطات الإيطالية تعازيها للمسؤولين الإيرانيين وعرضت إرسال مساعدات، كما أعلنت المفوضية الأوروبية في بيان أنها ستخصص 800 ألف يورو من المساعدات الإنسانية الطارئة بعد هذا الزلزال.

الزلزال سوى معظم منازل مدينة بم بالأرض (الفرنسية)
وفي برلين قالت وزارة الخارجية الألمانية إن طائرة ستنقل مساعدات إلى مدينة بم وضواحيها. وأكدت الوزارة التي شكلت خلية أزمة لهذه المناسبة أنها جمعت حتى الآن 500 ألف يورو لمساعدة إيران.

وفي فيينا, بعث الرئيس النمساوي توماس كليستل ببرقية تعزية لخاتمي. وسيتوجه خبير و12 عضوا في المنظمة النمساوية لكلاب الإنقاذ مع ستة إلى تسعة كلاب مدربة إلى إيران لتقديم المساعدة لمنكوبي الزلزال وفق ما أعلنته وزارة الداخلية.

وأعلنت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان أنها سترسل 65 من رجال الإغاثة وعشرين طنا من المساعدات ومستشفى ميدانيا اليوم السبت إلى إيران. وقبل ذلك أعرب الرئيس جاك شيراك لنظيره الإيراني عن "حزنه العميق" ووجه له تعازيه وطلب منه أن يبلغ الشعب الإيراني تعازيه وتضامنه معه.

من جهتها قررت اللجنة الدولية للصليب الأحمر توجيه نداء لجمع ثمانية ملايين دولار لمساعدة ضحايا زلزال إيران كما ذكر متحدث باسم اللجنة أمس الجمعة. كما أعلنت اليونان وإسبانيا والنرويج إرسال مساعدات إلى إيران.

المصدر : الجزيرة + وكالات