انفجار روالبندي جاء بعد يومين من نجاة مشرف من محاولة اغتيال في المدينة ذاتها (رويترز)
قتل ثلاثة أشخاص على الأقل وأصيب ستة آخرون بجروح في انفجار وقع في مدينة راولبندي الباكستانية صباح اليوم. وقد شوهدت سيارات إسعاف تهرع إلى مكان الحادث لنقل المصابين إلى المستشفى.

ورجح وزير الإعلام الباكستاني شيخ رشيد أحمد أن يكون الانفجار ناجما عن ألعاب نارية وليس عملا إرهابيا، وقال في تصريحات للصحفيين إن الشرطة تواصل تحقيقاتها لمعرفة سبب الحادث.

وقالت الشرطة إن الانفجار أدى إلى تدمير عدد كبير من السيارات وسبب أضرارا جسيمة في عدد من المنازل المجاورة، موضحة أنه وقع في طاحونة صناعية في حي غاوالمندي وقد يكون ناجما عن مولد للكهرباء.

ويأتي الانفجار بعد يومين من نجاة الرئيس برويز مشرف بأعجوبة من محاولة اغتيال في المدينة نفسها بسيارتين ملغومتين.

وفي هذا الإطار أعلن وزير الداخلية الباكستاني فيصل صالح حيات أن أجهزة الأمن تعرفت هوية منفذي هذه المحاولة. وأشار إلى أن المحققين عثروا على جثث ثلاثة انتحاريين، لكنه رفض الكشف عن هويتهم لأسباب أمنية.

واتهم مشرف من وصفهم بمتطرفين وإرهابيين بتدبير محاولة اغتياله التي أسفرت عن مقتل 14 وجرح نحو 100 آخرين وتدمير ثلاث سيارات إضافة إلى إصابة السيارة التي كانت تقل مشرف بأضرار. ووعد مشرف بتعويض عائلات الضحايا الذين قضوا في الهجوم.

المصدر : رويترز