لقي أكثر من 60 شخصا مصرعهم في تحطم طائرة ركاب من نوع بوينغ متوجهة من بنين إلى العاصمة اللبنانية بيروت بعد قليل من إقلاعها من مطار كوتونو في دولة بنين الواقعة غرب أفريقيا.

وفي اتصال هاتفي أجرته قناة الجزيرة قال الشيخ محمد الحبيب إبراهيم من قادة الجالية الإسلامية في بنين إن أكثر من 30 جثة تم انتشالها من ساحل مدينة كوتونو حيث انفجرت الطائرة بعد ارتطامها بأحد المباني القريبة من مدرج الإقلاع قبل أن تسقط في مياه خليج غينيا، في حين تم العثور على 4 أشخاص أحياء.

وقال الحبيب إبراهيم إن عمليات الإنقاذ تتواصل من جانب جهات حكومية في بنين إضافة إلى عشرات من أفراد الجالية اللبنانية في المدينة والتي يصل عددها إلى نحو 5 آلاف شخص، وذلك وسط مخاوف من ارتفاع عدد الضحايا بصورة كبيرة حيث كانت الطائرة تقل نحو 200 شخص من بينهم أكثر من 110 لبنانيين إضافة إلى ثلاثة من الأجانب على الأقل.

وكان برج المراقبة في مطار بيروت قد أعلن في وقت سابق أن الطائرة المنكوبة تملكها شركة لبنانية حديثة تحمل اسم أوتا وتقوم برحلات منتظمة بين لبنان وأفريقيا ودبي.

وقال مسؤولون في برج المراقبة بمطار كوتونو إن الطائرة واجهت مشكلات بعد قليل من الإقلاع ولم تتمكن من التحليق مما أدى لاصطدامها بإحدى البنايات في نهاية المدرج وتفجرها وتناثرها في خليج غينيا.

المصدر : وكالات