مسؤولون آسيويون يبحثون استئناف المحادثات الكورية
آخر تحديث: 2003/12/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/3 هـ

مسؤولون آسيويون يبحثون استئناف المحادثات الكورية

المبعوث الأميركي السابق للمحادثات مع كوريا الشمالية في طريقه للمشاركة في الجولة الأولى من المفاوضات (أرشيف - رويترز)
يلتقي دبلوماسيون رفيعو المستوى من اليابان وكوريا الجنوبية والصين الأسبوع المقبل في سول لمناقشة برنامج كوريا الشمالية للأسلحة النووية.

وأوضح مسؤولون يابانيون أن الدبلوماسيين سيلتقون لمدة يومين ابتداء من يوم الأحد القادم لمناقشة جولة ثانية من المحادثات السداسية الهادفة إلى إنهاء البرنامج النووي لبيونغ يانغ.

وأعرب المسؤولون عن تفاؤلهم بأن تعقد المحادثات الشهر المقبل، وقال أحدهم "ينبغي أن تعقد المحادثات دون شروط ملحقة".

وأوضح أن كوريا الشمالية كانت تشترط في السابق أن تتمكن الدول الست المشاركة في المحادثات من تقليل الاختلافات في وجهات النظر فيما بينها قبل عقد جولة جديدة من المحادثات، غير أنه أشار إلى أن بيونغ يانغ لم تعد متمسكة بوجهة نظرها هذه بنفس الدرجة من الحدة.

وكان مسؤولون أميركيون وصينيون قد التقوا الجمعة الماضية في بكين لمناقشة الأزمة، وقد انعقدت الجولة الأولى من المحادثات ببكين في أغسطس/ آب الماضي واشتركت فيها الصين والكوريتان واليابان والولايات المتحدة وروسيا، غير أنها انتهت دون نتائج تذكر.

وبعد شهور من الجهود المكثفة اعترفت واشنطن وشركاؤها بأنهم غير قادرين على تنظيم جولة ثانية من المحادثات خلال الشهر الجاري.

يذكر أن واشنطن أعلنت مؤخرا عن نيتها تقديم 60 ألف طن من الأغذية لكوريا الشمالية مفرجة بذلك عن هبة جمدتها من قبل، وقالت إن مخاوفها من امتلاك بيونغ يانغ أسلحة نووية "لا تؤثر على رغبة الولايات المتحدة في مساعدة الشعب الكوري الشمالي".

وقد تفجرت الأزمة الكورية الشمالية في أكتوبر/ تشرين الأول 2002 عندما قالت الولايات المتحدة إن بيونغ يانغ اعترفت بامتلاكها برامج للأسلحة النووية.

المصدر : الجزيرة + رويترز