طالبان تعلن مقتل سبعة جنود أفغان (رويترز)
يتوجه وزير الدفاع البلجيكي إلى مدينة كوندوز شمالي أفغانستان غدا الثلاثاء حيث سيتسلم حلف شمال الأطلسي في 31 ديسمبر/كانون الأول قيادة فريق إقليمي لإعادة الإعمار بقيادة ألمانيا.

ونقلت وكالة أنباء بلجا عن مكتب الوزير قوله إن الوزير سيزور بمناسبة عيد الميلاد الجنود البلجيكيين المنتشرين في أفغانستان وكوسوفو.

وينوي الوزير البلجيكي أن يمضي ساعتين يوم الثلاثاء في كوندوز للاطلاع ميدانيا على البيئة التي سيعمل فيها الجنود البلجيكيون الذين سيشاركون في الفريق الإقليمي لإعادة الإعمار إلى جانب القوات الألمانية.

وأعلن الحلف الأطلسي الذي يقود مهمة القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) يوم الجمعة عن ضم الفريق الإقليمي لإعادة الإعمار في كوندوز قريبا إلى قيادته في إطار توسيع وجوده في أفغانستان الذي يقتصر حتى الآن على كابل وضواحيها القريبة.

والفرق الإقليمية لإعادة الإعمار هي وحدات عسكرية إنسانية مهمتها المساعدة في إعادة إعمار أفغانستان ودعم سلطة الحكومة الانتقالية الأفغانية.

وسيمضي الوزير البلجيكي ليلة الميلاد مع حوالى 200 جندي بلجيكي موجودين في أفغانستان حيث يتولون توفير الأمن وإدارة مطار كابل الدولي.

مقتل سبعة جنود
يأتي ذلك في الوقت الذي قتل فيه سبعة من الجنود الأفغان في هجومين منفصلين جنوبي شرقي أفغانستان وقال مسؤولون إنهم يشتبهون في أن وراء العملية مقاتلي حركة طالبان.

وأكد القائد الميداني لحركة طالبان الملا رحمة الله أن الجنود الأفغان قتلوا في شيهروبا التي تبعد 20 كيلومترا من سبين بولدك القريبة من الحدود الأفغانية الباكستانية مساء السبت في هجوم استخدم فيه المقاتلون المدافع الرشاشة والقنابل لكن أيا من جنود طالبان لم يقتل في العملية حسب قوله.

وفي تطور آخر ألقت السلطات الأفغانية القبض على مسؤول من حركة طالبان يشتبه في أنه العقل المدبر لهجمات راح ضحيتها أكثر من 20 قتيلا من بينهم عمال إغاثة، وسلمته للقوات الأميركية.

وقال مسؤولون إنه ألقي القبض على محمد يونس الرئيس السابق لإدارة الجمارك في مطار كابل في منزله بمنطقة ناوزاد بإقليم هلمند الجنوبي السبت.

وقال رئيس المخابرات في هلمند إنهم قاموا بتسليمه للقوات الأميركية مشيرا إلى أن تحقيقات ستجرى مع يونس بشأن مسؤوليته عن عدد من الهجمات في مناطق مختلفة من هلمند.

وأدت الهجمات في هلمند التي كانت معقلا لحركة طالبان خلال الأشهر الخمسة المنصرمة إلى مقتل عدد من أفراد قوات الأمن الأفغانية والعديد من عمال الإغاثة بعضهم يعمل مع جماعات إغاثة غربية.

وعلى صعيد آخر سقط صاروخ على منزل في العاصمة الأفغانية كابل الليلة الماضية فحطم نوافذه وأحدث فتحة في سقفه إلا أنه لم يسبب أي إصابات.

وحمل مسؤول بوزارة الداخلية كان يتحدث في موقع الحادث من سماهم بأعداء الدولة المسؤولية عن الهجوم إلا أنه لم يذكر تفاصيل.

المصدر : وكالات