من ضحايا الحرب في بوروندي (رويترز- أرشيف)
اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش القوات الحكومية والمتمردين في بوروندي بارتكاب جرائم حرب خطيرة من بينها جرائم قتل جماعي واغتصاب نساء مدنيات.

وقالت المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها في تقرير من 63 صفحة، إن اتفاقية السلام التي أبرمت بين الجانبين مؤخرا يجب أن لا تمنح حصانة لأي منهما من المثول أمام القانون فيما يتعلق بمثل هذه الجرائم الصارخة الواسعة الانتشار.

وقال أليسون ديس فورجيس -وهو مستشار كبير للقسم الأفريقي في المنظمة- إن المدنيين وحدهم يدفعون الثمن الآن وفي المستقبل.

وعصفت ببوروندي حرب أهلية استمرت عقودا بين جماعات من الهوتو والتوتسي راح ضحيتها السكان الذين اتهمهم كل من الجانبين بالوقوف مع الآخر. وقتل نحو 300 ألف شخص في تلك الدولة الأفريقية الصغيرة خلال الصراع.

المصدر : رويترز