الشرطة الإندونيسية تقتاد أحد المشتبه فيهم في تفجير مطعم ماكدونالدز (رويترز- أرشيف)
قضت محكمة إندونيسية بالسجن 18 عاما على ناشط إسلامي بعد إدانته بالتورط في تفجير أحد مطاعم سلسلة ماكدونالدز الأميركية العام الماضي، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة أكثر من 12 آخرين.

وأقرت هيئة المحكمة ما قاله الادعاء من أن المتهم عرمان المعروف باسم جالاكسي بن عبد الصمد أحضر العبوة الناسفة وأخفاها قبل أن ينقلها لمنفذي تفجير المطعم الواقع بمدينة ماكاسار شرق العاصمة جاكرتا في ديسمبر/ كانون الأول 2002. وأقرت المحكمة أيضا أن المتهم ساعد في دراسة المكان قبل تنفيذ الهجوم.

وأعلن رئيس هيئة القضاة جاسولو سيتومورانغ عند النطق بالحكم في محكمة ماكاسار الجزائية أن "المتهم مذنب باشتراكه في مؤامرة شريرة ومساعدته في جريمة إرهابية".

وتبلغ أقصى عقوبة لمثل هذه التهمة الإعدام وقد ابتسم عرمان وقت النطق بالحكم.. وبهذا يصل عدد من أدينوا في القضية إلى 16 متهما تراوحت الأحكام الصادرة عليهم بين السجن عامين و18 عاما.

ولا يزال البحث جاريا عن مدبر الهجوم الذي كان أحد عدة تفجيرات هزت إندونيسيا خلال العامين المنصرمين. ووقع أسوأ هذه الهجمات في منتجع سياحي بجزيرة بالي العام الماضي وسقط فيه 202 قتيل معظمهم من السياح الأجانب وألقيت مسؤوليته على الجماعة الإسلامية التي يقال إنها مرتبطة بتنظيم القاعدة.

وقالت السلطات إن هناك دلائل تربط بين تفجير مطعم ماكدونالدز وتفجيرات بالي إذ أن بعض المشتبه فيهم يعرفون متهمين يحاكمون في قضية بالي.

المصدر : رويترز